رفض عربي للانتهاكات الإسرائيلية في فلسطين ومطالبات بتحقيق السلام الشامل

رفض عربي للانتهاكات الإسرائيلية في فلسطين ومطالبات بتحقيق السلام الشامل

جدد مندوبو الدول الأعضاء لدى الجامعة العربية رفضهم للانتهاكات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية، كما تم الدعوة إلى ضرورة تحقيق عملية السلام الشاملة في أقرب وقت. جاء ذلك خلال الاجتماع الطارئ لمجلس الجامعة العربية على مستوى المندوبين الدائمين المنعقد الآن فى مقر الجامعة العربية لبحث التصعيد الإسرائيلي ضد الفلسطينيين.وجدد مندوب مصر الدائم لدى الجامعة العربية ياسر العطوي، رفض بلاده الكامل…




الجامعة العربية (أرشيف)


جدد مندوبو الدول الأعضاء لدى الجامعة العربية رفضهم للانتهاكات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية، كما تم الدعوة إلى ضرورة تحقيق عملية السلام الشاملة في أقرب وقت.

جاء ذلك خلال الاجتماع الطارئ لمجلس الجامعة العربية على مستوى المندوبين الدائمين المنعقد الآن فى مقر الجامعة العربية لبحث التصعيد الإسرائيلي ضد الفلسطينيين.

وجدد مندوب مصر الدائم لدى الجامعة العربية ياسر العطوي، رفض بلاده الكامل لقيام أي دور أحادي لأية دولة يمس السيادة الفلسطينية.

وقال العطوي إن مصر تؤكد على ضرورة قيام الدولة الفلسطينية وهو هدف لم تتوان على تحقيقه، مؤكداً تحقيق السلام الشامل والعادل هو السبيل الوحيد لتحقيق أمن واستقرار المنطقة.

وأضاف ياسر العطوي أن مصر تدعو الى الوقف الفوري للتصعيد الإسرائيلي الأخير فى فلسطين، وتعيد التأكيد على دعم القضية الفلسطينية بشكل كامل، بالإضافة إلى الدعم الكامل للرئيس الفلسطينى محمود عباس.

وقال مندوب مصر “سنواصل تكثيف الاتصالات العاجلة لوقف التصعيد انطلاقا من دورنا”.

فيما أكدت المملكة العربية السعودية أن استمرار الانتهاكات الاسرائيلية للأراضي الفلسطينية المحتلة من شأنها تعطيل الجهود الدولية وإضفاء المزيد من التعقيدات على الأزمة الفلسطينية الاسرائيلية .

جاء ذلك في كلمة بدر الشمري نائب مندوب المملكة العربية السعودية الدائم لدى جامعة الدول العربية اليوم، أمام اجتماع الدورة غير العادية لمجلس الجامعة العربية التي عقدت اليوم بمقر الأمانة العامة للجامعة العربية برئاسة السودان لبحث التصعيد الاسرائيلي الأخير .

وأضاف أن هذه الانتهاكات من شأنها أيضاً تعطيل الجهود القائمة لإيجاد حل عادل وشامل للأزمة وفق قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية والمفضية الى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة في حدود ٦٧ وعاصمتها القدس الشرقية.

وشدد على استنكار بلاده للانتهاكات الاسرائيلية في فلسطين وذلك انطلاقاً من موقفها الدائم والثابت تجاه القضية الفلسطينية.

كما شدد على ضرورة اضطلاع المجتمع الدولي بمسؤولياته تجاه وقف العنف وحماية الشعب الفلسطيني الشقيق.

وجدد رفض بلاده لقرارات الدول بنقل سفاراتها إلى مدينة القدس.

ومن جانبه أكد مندوب فلسطين المناوب لدى الجامعة العربية مهند العكلوك أن بلاده كفيلة بمواجهة الاحتلال على أرض فلسطين، وقال: “نحن صامدون ومؤمنون بالنصر، لكننا نطلب الدعم الدائم من أهلنا العرب، فهذا أمل الشعب الفلسطيني بكم في الحاضر والمستقبل كما في الماضي”.

وأوضح السفير مهند العكلوك في كلمته، أن بلاده “تعيش في نظام فصل عنصري يعد خلاصة الشر والعنصرية في العالم، حيث يعتقد الإسرائيليون أن دماءهم وحياتهم أغلى من حياتنا ودمائنا، وأن أطفالهم يستحقون ما لا يستحق أطفالنا، فهم يحتلون أرضنا وماءنا وهواءنا”.

وشدد العكلوك على أن الفلسطينيين سيظلون يقاومون هذا الشر ولن يتركوا أرضهم، مؤكداً: “نحن باقون كالجدار، سنظل ننشد الأشعار ونملأ السجون كبرياء، ونصنع الأطفال جيلاً ثائراً بعد جيل”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً