إسرائيل تهدم البيوت.. والفلسطينيون يعيدون بناءها بدعم من السلطة

إسرائيل تهدم البيوت.. والفلسطينيون يعيدون بناءها بدعم من السلطة

ساندت السلطة الفلسطينية اليوم الثلاثاء، عائلات فلسطينيين هدمت إسرائيل منازلهم في الضفة الغربية بزعم بتنفيذ عمليات ضدها. ونددت حكومة الوفاق الفلسطينية، في بيان عقب اجتماعها الأسبوعي في رام الله، بسياسة إسرائيل هدم المنازل واعتبرتها “جريمة عقاب جماعي”.وحذرت الحكومة من “تداعيات اعتداءات إسرائيل ومن استمرار صمت المجتمع الدولي إزاء التصعيد الإسرائيلي والجرائم والانتهاكات الخطيرة للقانون الدولي”.يأتي ذلك فيما زار…




منزل الشهيد أشرف نعالوة الذي هدمه الاحتلال الإسرائيلي قبل أيام (تويتر)


ساندت السلطة الفلسطينية اليوم الثلاثاء، عائلات فلسطينيين هدمت إسرائيل منازلهم في الضفة الغربية بزعم بتنفيذ عمليات ضدها.

ونددت حكومة الوفاق الفلسطينية، في بيان عقب اجتماعها الأسبوعي في رام الله، بسياسة إسرائيل هدم المنازل واعتبرتها “جريمة عقاب جماعي”.

وحذرت الحكومة من “تداعيات اعتداءات إسرائيل ومن استمرار صمت المجتمع الدولي إزاء التصعيد الإسرائيلي والجرائم والانتهاكات الخطيرة للقانون الدولي”.

يأتي ذلك فيما زار وفد رسمي من السلطة الفلسطينية عائلة أشرف نعالوة التي هدم الجيش الإسرائيلي منزلها في طولكرم شمال الضفة الغربية يوم أمس. وصرح محافظ طولكرم في السلطة الفلسطينية عصام أبو بكر بأن “المحافظة بكل مؤسساتها وفعالياتها تقف إلى جانب عائلة أشرف نعالوة لمساندتها بكل الطرق والإمكانات”.

ويوم أمس، أعلن رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان في السلطة الفلسطينية وليد عساف، عن تشكيل لجنة لإعادة بناء منزل عائلة “أبو حميد” الذي فجره جيش الاحتلال الإسرائيلي يوم السبت الماضي.

وذكر عساف أنه تم توفير مسكن للعائلة حتى يتم الانتهاء من بناء منزلها، كما أعلنت حركة فتح التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس إطلاق حملة شعبية لإعادة بناء منزل عائلة أبو حميد.

وهدم جيش الاحتلال الإسرائيلي منزل عائلة أشرف نعالوة بعد يومين من استشهاده عقب شهرين من مطاردته لاتهامه بقتل مستوطنين وإصابة ثالث بعملية إطلاق نار.

وسبق ذلك هدم جيش الاحتلال الإسرائيلي منزل عائلة أبو حميد في مخيم الأمعري للاجئين في رام الله، علماً أنه يعتقل 6 من أبناء العائلة منذ فترات مختلفة.

كما أخطر الجيش بهدم منزل صالح البرغوثي الذي استشهد ليلة الأربعاء-الخميس الماضي، بزعم إصابته 6 مستوطنين بجروح في عملية إطلاق نار في رام الله قبل أسبوعين.

واحتجت السلطة الفلسطينية أمس لإسرائيل على “التصعيد الخطير” في الأراضي الفلسطينية في لقاء ثنائي رسمي.

وتشهد الضفة الغربية تصاعداً في حدة المواجهات بين جيش الاحتلال الإسرائيلي والفلسطينيين منذ أسبوع واستشهد خلال ذلك 5 فلسطينيين، وقتل جنديان إسرائيليان في سلسلة حوادث متفرقة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً