اليابان تزيد وتيرة إنفاقها على الأسلحة لمواجهة الصين وروسيا

اليابان تزيد وتيرة إنفاقها على الأسلحة لمواجهة الصين وروسيا

ذكرت وثيقتان حكوميتان جديدتان في شؤون الدفاع، أن اليابان ستسرع من وتيرة الإنفاق على شراء طرز متطورة من طائرات الشبح المقاتلة والصواريخ الطويلة المدى وغيرها من العتاد العسكري في الأعوام الـ 5 المقبلة لدعم القوات الأمريكية التي تواجه الجيش الصيني في غرب المحيط الهادي. وهذه الخطط مؤشر واضح على طموح اليابان في أن تصبح قوة إقليمية في ظل ما يفرضه…




سفن حربية لدى اليابان (أرشيف)


ذكرت وثيقتان حكوميتان جديدتان في شؤون الدفاع، أن اليابان ستسرع من وتيرة الإنفاق على شراء طرز متطورة من طائرات الشبح المقاتلة والصواريخ الطويلة المدى وغيرها من العتاد العسكري في الأعوام الـ 5 المقبلة لدعم القوات الأمريكية التي تواجه الجيش الصيني في غرب المحيط الهادي.

وهذه الخطط مؤشر واضح على طموح اليابان في أن تصبح قوة إقليمية في ظل ما يفرضه تعزيز الصين لقدراتها العسكرية ونهوض روسيا من ضغوط على حليفتها الولايات المتحدة.

وجاء في برنامج دفاعي مدته 10 أعوام اعتمدته حكومة رئيس الوزراء شينزو آبي اليوم الثلاثاء، أن الولايات المتحدة تظل أقوى دولة في العالم لكن هناك يظهر على السطح منافسون إقليميون وندرك أهمية المنافسة الاستراتيجية مع كل من الصين وروسيا لأنهما تتحديان النظام الإقليمي.

وذكرت الوثيقة أن الولايات المتحدة ومن بعدها الصين وكوريا الشمالية وروسيا هي أكثر البلدان تأثيراً في أحدث تخطيط عسكري لليابان، وتنشر الصين، ثاني أكبر اقتصاد في العالم، المزيد من السفن والطائرات للقيام بدوريات في المياه بالقرب من اليابان في حين لم تف كوريا الشمالية بتعهدها بتفكيك برنامجيها الصاروخي والنووي.

وقالت روسيا أمس الإثنين، إنها شيدت ثكنات جديدة للقوات على جزيرة في شمال البلاد استولت عليها اليابان في نهاية الحرب العالمية الثانية.

المزيد من مقاتلات الشبح
وذكرت خطة مشتريات عسكرية منفصلة مدتها 5 أعوام أقرتها الحكومة اليابانية اليوم، أن طوكيو تعتزم شراء 45 من طائرات “إف-35” الشبح المقاتلة من شركة لوكهيد مارتن بنحو 4 مليارات دولار إضافة إلى طلبية قائمة بالفعل لشراء 42 مقاتلة.

وتشمل الخطة الجديدة 18 طائرة من طراز “إف-35 بي” تعمل بنظام الإقلاع القصير والهبوط العمودي (ستوفل) بهدف نشرها على الجزر اليابانية الواقعة عند طرف بحر الصين الشرقي، وهذه الجزر جزء من سلسلة تصل حتى الفلبين وتشير لحدود النفوذ العسكري الصيني شرقي بحر الصين الجنوبي المتنازع عليه.

وذكرت الوثيقة أن حاملتي الطائرات الهليكوبتر إزومو وكاجا التابعتين للبحرية سيجري تعديلهما بحيث تصبحان ملائمتين لعمليات طائرات “إف-35 بي”، وقد تساعد طلبية طائرات “إف-35” الجديدة اليابان في تجنب حرب تجارية مع الولايات المتحدة.

وشكر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي هدد بفرض رسوم جمركية على واردات السيارات اليابانية، آبي لشراء طائرات “إف-35” أثناء اجتماعهما خلال قمة مجموعة العشرين في الأرجنتين الشهر الجاري.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً