الهلال الأحمر الإماراتي يواصل حملة الرعاية الصحية في مدارس الساحل الغربي باليمن

الهلال الأحمر الإماراتي يواصل حملة الرعاية الصحية في مدارس الساحل الغربي باليمن

قدمت العيادة الطبية المتنقلة التابعة لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي العلاج لـ 80 حالة مرضية من طلاب وطالبات مدرستي الخير والطليعة في مديرية الخوخة التابعة لمحافظة الحديدة، وذلك استمراراً لحملة الرعاية الصحية التي تنفذها الهيئة بهدف تقديم الخدمات الطبية لطلبة مدارس الساحل الغربي لليمن. وأكد عضو الفريق الطبي بالعيادة المتنقلة الدكتور علي موري، أن “حملة الرعاية الصحية ستشمل جميع المدارس في…




ضمن الهلال الأحمر الإماراتي (وام)


قدمت العيادة الطبية المتنقلة التابعة لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي العلاج لـ 80 حالة مرضية من طلاب وطالبات مدرستي الخير والطليعة في مديرية الخوخة التابعة لمحافظة الحديدة، وذلك استمراراً لحملة الرعاية الصحية التي تنفذها الهيئة بهدف تقديم الخدمات الطبية لطلبة مدارس الساحل الغربي لليمن.

وأكد عضو الفريق الطبي بالعيادة المتنقلة الدكتور علي موري، أن “حملة الرعاية الصحية ستشمل جميع المدارس في الساحل الغربي”، مشيراً إلى أن معظم الحالات التي جرى معاينتها وصرف العلاج اللازم لها منذ بداية الحملة قبل عشرة أيام هي “الالتهابات الرئوية والإنفلونزا والملاريا والإسهالات والأمراض الجلدية”.

معالجة 40 حالة

من جانبه قال الدكتور عبده زيد الطبيب في العيادة المتنقلة إن “الحملة تقوم بمعاينة وصرف الأدوية المجانية للحالات المرضية في المدارس إضافة إلى حملة لتوعية الطلبة بأهمية النظافة الشخصية في كل المدارس المستهدفة، مؤكداً أنه تم معالجة 40 حالة في مدرسة الخير بمنطقة موشج”.

من ناحيته، أكد مدير مدرسة الطليعة الأساسية في مدينة الخوخة أحمد عبده عليان، أن “الحملة التي تنفذها العيادة المتنقلة التابعة لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي تقوم بعمل إنساني عظيم من خلال تقديم الخدمات العلاجية للطلاب”، مضيفاً أن الحملة ستقوم خلال اليومين القادمين بمعاينة وعلاج أكثر من 200 حالة مرضية في مدرسة الطليعة.

وأعربت إدارة وطلاب وطالبات المدرستين عن شكرهم لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي لحرصها على تقديم الرعاية الطبية المجانية لهم، منوهين بالمشاريع الإنسانية والخدمية والتنموية التي نفذتها دولة الإمارات في مختلف مناطق اليمن المحررة، وأسهمت بشكل كبير في التخفيف من معاناة الأسر اليمنية التي تعاني ظروفا إنسانية صعبة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً