“آبل” المصمم “أندرو كيم” من شركة تسلا للسيارات الكهربائية!

“آبل” المصمم “أندرو كيم” من شركة تسلا للسيارات الكهربائية!

قامت آبل بالانقضاض مجددًا على موظفي شركة تسلا للسيارات الكهربائية لتتعاقد مع مصممها أندرو كيم الذي سبق أن عمل لفترة ليست بالقصيرة مع عملاق التقنية مايكروسوفت قبل أن ينتقل إلى شركة صناعة السيارات.

قامت آبل بالانقضاض مجددًا على موظفي شركة تسلا للسيارات الكهربائية لتتعاقد مع مصممها أندرو كيم الذي سبق أن عمل لفترة ليست بالقصيرة مع عملاق التقنية مايكروسوفت قبل أن ينتقل إلى شركة صناعة السيارات.

وسطع نجم أندرو كيم عندما نشر تخيل لشكل العلامة التجارية لمايكروسوفت في 2012، لتتعاقد معه الشركة بسرعة ليبدأ عمله بتصميم الشكل الجديد لواجهة المستخدم في ويندوز، بجانب تصميم جهاز Xbox One S ونظارات الواقع HoloLens. لكنها انتقل بعد ما يقارب ثلاث سنوات ونصف إلى تسلا للمساهمة في تصميم سياراتها.

وبعد الانضمام إلى تسلا، نجح كيم بالعمل على وضع تصميمات طرازات مختلفة مثل Model 3، X، Y، S، وكذلك Roadster V2 وSemi.

ويبدو أن آبل تعمل بجد لتطوير سياراتها ذاتية القيادة في وقت قريب، حيث أن كيم هو ثاني شخص تقوم الشركة بضمه من تسلا هذا العام، بعد دوغ فيلد والذي عاد من تسلا إلى آبل لقيادة قسم السيارات ذاتية القيادة، وربما كان هو سببًا رئيسيًا في طلب كيم ليكون مصمم القسم.

نبذة عن شركة “آبل”:

شركة أبل “Apple‎” هي شركةٌ أمريكيةٌ متعددةُ الجنسياتِ تعملُ على تصميم وتصنيع الإلكترونيات الاستهلاكية ومنتجات برامج الحاسوب. تشمل منتجاتُ الشركة الأكثر شهرةً أجهزة حواسيب “ماكينتوش”، والجهاز الموسيقي “آي بود” (iPod) والجهاز المحمول “آي فون”(iPhone).

كما تتضمن برامج شركة أبل نظامَ التشغيل “ماك أو إس عشرة” (Mac OS X)، ومتصفحَ وسائل الإعلام “آي تونز” (iTunes)، ومجموعةَ “آي لايف” (iLife) لبرمجيات الوسائط المتعددة والبرمجيات الإبداعية، ومجموعةَ “آي وورك” (iWork) للبرامج الإنتاجية، وبرنامجَ التصميم “فاينال كات ستوديو” (Final Cut Studio)، والجهاز المحمول “آي باد”(iPad). ومجموعةً من المنتجات البرمجية لصناعة الأفلام والمواد السمعية، ومجموعة لوجيك ستوديو للأدوات السمعية. تدير شركة أبل أكثر من مئتين وخمسين متجرا من متاجر التجزئة في تسعة بلدان، ومتجرا على شبكة الإنترنت تباعُ عليهِ الأجهزة والمنتجات البرمجية.

أنشئت الشركة في كوبرتينو، كاليفورنيا في الأول من نيسان عام 1976، وأدرجت في الثالث من يناير لعام 1977، ظلت تُسَمى شركة أبل حاسوب المحدودة “Apple Computer, Inc” للسنوات الثلاثين الأولى، ولكنها تخلت عن لفظة “حاسوب” في التاسع من يناير لعام 2007، لتعكس توسع الشركة المستمر في سوق الالكترونيات الاستهلاكية، بالإضافة إلى تركيزها التقليدي على أجهزة الحاسوب الشخصية.

وللشركة ما يقرب من 35,000 موظفا حول العالم، وكانت مبيعاتها السنوية عالميا 32.48 مليار دولار أمريكي في السنة المالية المنتهية في التاسع والعشرين من سبتمبر، عام 2008.

وبلغت قيمة الشركة المالية ترليون دولار في 2.8.2018 لتكون بذلك أول شركة أمريكية تبلغ قيمتها هذا الرقم، واستطاعت شركة أبل أن تكتسب سمعةً فريدةً في صناعة الإلكترونيات الاستهلاكية، لأسباب متعددة منها فلسفتها للتصميم الجمالي الشامل لحملاتها الإعلانية المميزة. كما تملك الشركة قاعدةً من العملاء المتفانين للشركة وعلامتها التجارية، لا سيما في الولايات المتحدة، أسمت مجلة فورتشن (Fortune magazine) شركة أبل الشركة الأكثر إثارةً للإعجاب في الولايات المتحدة عام 2008، وفي العالم عام 2009.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً