“إنتل” تمدد تعاونها مع شركة “ESL” مقابل 100 مليون دولار

“إنتل” تمدد تعاونها مع شركة “ESL” مقابل 100 مليون دولار

كشفت شركة ESL المختصة بتطوير وتنظيم المسابقات والألعاب الرياضية الالكترونية عن شراكة مع إنتل تقوم بموجبها الأخيرة على تزويد الأولى بالخدمات والأجهزة اللازمة لتطوير الألعاب وتنظيم المسابقات والأحداث الرياضية المختلفة، بجانب عملها على اختبار تقنيات جديدة مثل الجيل الخامس.

كشفت شركة ESL المختصة بتطوير وتنظيم المسابقات والألعاب الرياضية الالكترونية عن شراكة مع إنتل تقوم بموجبها الأخيرة على تزويد الأولى بالخدمات والأجهزة اللازمة لتطوير الألعاب وتنظيم المسابقات والأحداث الرياضية المختلفة، بجانب عملها على اختبار تقنيات جديدة مثل الجيل الخامس.

وتعد الشراكة الجديدة بمثابة تمديد التعاون بين الشركتين، حيث كان التعاون بينهما ينتهي مع 2018، لكن مع العقد الجديد فإن التعاون سيستمر حتى 2021، وهذا الشراكة أيضًا تأتي كاستمرار لنحو 18 سنة من التعاون.

وستصل قيمة التعاون 100$ مليون ستستثمرها الشركتان في مجال الألعاب والمسابقات الإلكترونية، وبالحديث عن الصفقات في مجال الألعاب الالكترونية، فإن هذه الصفقة تعتبر الأكبر في التاريخ بحسب حديث إنتل في بيانها.

تعمل شركة ESL على تنظيم حلبات وأحداث منافسات الألعاب الرياضية الالكترونية، حيث تجمع المنافسين من جميع أنحاء العالم للسباق نحو بطولات مختلفة للعديد من الألعاب الشهيرة في مدن مختلفة حول العالم.

نبذى مختصرة عن شركة “إنتل”:

إنتل “Intel” هي من أكبر شركات التكنولوجيا متعددة الجنسيات في الولايات المتحدة الأمريكية وهي متخصصة برقاقات ومعالجات الكمبيوتر، تأسست الشركة في عام 1968 كشركة للإلكترونيات المتكاملة ومقرها في (سانتا كلارا، كاليفورنيا، أمريكا)، تأسست هذ الشركة على يد روبرت نويس وغوردون مور، إنتل هي واحدة من أكبر أسواق صانعي رقائق أشباه الموصلات في العالم بناء على الإيرادات.

وهي مبتكرة سلسلة معالجات إكس 86 ( x86 )، الموجود في كثير من الحواسيب الشخصية، إنتل تورد المعالجات ولوازمها لمصنعين أجهزة الكمبيوتر، مثل آبل (Apple) وهوليت باكارد (HP) وسامسونج (Samsung) وديل (Dell) وغيرها الكثير، إنتل أيضا تصنع مجموعة شرائح اللوحة الأم (motherboard chipsets) وتنتج إنتل العديد من قطع الحاسوب منها اللوحة الأم (Motherboard)، قطعت الشبكات (Network cards)، ذاكرة الفلاش (Flash memory)، وكرت الشاشة، والمعالجات (CPU)، وغيرها من الأجهزة والقطع التي تستخدم في الحاسوب. كان أول معالج (رقاقةَ المعالج الدقيقِ التجاريةِ) تم صنعه في عام 1971.

وتعد إنتل من الشركات التي أسهمت في تطوير بروتوكولات الشبكات ومن أشهرها إيثرنت

سبب تسمية شركة “إنتل” بهذا الإسم:

تم اختصار اسم الشركة من الإلكترونيات المتكاملة “Integrated Electronics”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً