تركيا: لن نسمح للولايات المتحدة بمنعنا من التقدم في سوريا

تركيا: لن نسمح للولايات المتحدة بمنعنا من التقدم في سوريا

تعهدت تركيا اليوم الإثنين، بالمضي قدماً في خططها لاستهداف مسلحين أكراد في شمال سوريا رافضةً ما وصفته بالجهود الأمريكية لعرقلة عمليات عسكرية تركية شرقي نهر الفرات. وقال الرئيس رجب طيب أردوغان في الأسبوع الماضي، إن تركيا ستشن عملية جديدة “خلال أيام”ضد وحدات حماية الشعب الكردية السورية التي تدعمها الولايات المتحدة في شمال سوريا. وعبرت وزارة…




الرئيس التركي رجب طيب أردوغان (أرشيف)


تعهدت تركيا اليوم الإثنين، بالمضي قدماً في خططها لاستهداف مسلحين أكراد في شمال سوريا رافضةً ما وصفته بالجهود الأمريكية لعرقلة عمليات عسكرية تركية شرقي نهر الفرات.

وقال الرئيس رجب طيب أردوغان في الأسبوع الماضي، إن تركيا ستشن عملية جديدة “خلال أيام”
ضد وحدات حماية الشعب الكردية السورية التي تدعمها الولايات المتحدة في شمال سوريا.

وعبرت وزارة الدفاع الأمريكية البنتاغون عن قلقها الشديد، وقالت إن قيام أي طرف بعمل عسكري أحادي هناك سيكون أمراً “غير مقبول”.

والعلاقات بين الدولتين العضوين بحلف شمال الأطلسي متوترة منذ فترة طويلة بسبب خلافات على السياسات الخاصة في سوريا.

وتدعم الولايات المتحدة وحدات حماية الشعب في معارك ضد تنظيم داعش الإرهابي، فيما تعتبرها أنقرة جماعة إرهابية مرتبطة بحزب العمال الكردستاني المحظور الذي يخوض تمرداً في جنوب شرق تركيا منذ 34 عاماً.

وقال وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، إن واشنطن حاولت غل يد تركيا خلال عمليتين سابقتين بسوريا في العامين الماضيين ضد داعش ووحدات حماية الشعب التي تسيطر على مناطق واسعة قرب الحدود الشمالية لسوريا.

ونقلت وكالة الأنباء التركية الرسمية عنه قوله خلال زيارة لباكستان، “الولايات المتحدة ظنت أن بإمكانها ردعنا بالرجال الذين ترعاهم… والآن سيحاولون منعنا في شرقي الفرات. لم ولن تسمح تركيا بذلك”.

ولم تشن تركيا بعد عملية عسكرية في المنطقة الواقعة إلى الشرق من نهر الفرات، لكنها واصلت توجيه ضربات جوية متكررة لمواقع حزب العمال الكردستاني في مناطق جبلية بشمال العراق.

واستدعت بغداد السفير التركي في العراق يوم الجمعة الماضي بعد أن قالت أنقرة إنها قتلت 8 من عناصر حزب العمال الكردستاني لكن طائرات تركية شنت مزيداً من الضربات منذ ذلك الحين.

وقالت وزارة الدفاع التركية اليوم الإثنين، إن ضربات جوية نفذتها أمس الأحد، استهدفت منطقتي جارا وهاكورك بشمال العراق، وأسفرت عن “تحييد” 7 مسلحين كانوا يعدون لشن هجوم على قواعد تركية.

وذكر أردوغان أن القوات التركية ستدخل إلى مدينة منبج السورية غربي الفرات، إذا لم تسحب الولايات المتحدة وحدات حماية الشعب منها، وستستهدف أيضاً المنطقة الواقعة إلى الشرق من النهر أين تسيطر الوحدات على منطقة تفوق مساحتها 400 كيلومتراً على امتداد الحدود مع العراق.

وتعهد الرئيس التركي مجدداً أمس الأحد بمواصلة الهجمات على المسلحين.

وقال في تجمع سياسي بإسطنبول: “ندفن الإرهابيين في الخنادق التي يحفرونها. وسنواصل دفنهم”.

وأضاف، “سيتوقف الإرهابيون عن التسبب في معاناة لأمتي… معاً إن شاء الله سنجعل من يهاجمون أرضنا وحدودنا يدفعون الثمن”.

وأقامت الولايات المتحدة نقاط مراقبة على الحدود السورية، وقالت إنها ستمنع أي تهديدات أمني لتركيا من سوريا، وحذرت تركيا من تنفيذ أي توغل جديد.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً