إخوان الأردن يستغلون الحراك ويساومون الحكومة

إخوان الأردن يستغلون الحراك ويساومون الحكومة

كشفت مصادر مطلعة على شؤون جماعة الإخوان في الأردن، بأن الجماعة تحاول مساومة رئيس الحكومة الأردنية الدكتور عمر الرزاز في مشاركتهم باحتجاجات الضرائب والأسعار التي تنفذ كل نهاية أسبوع بمحيط الدوار الرابع بالقرب من مقر الحكومة في العاصمة عمان. وأضافت المصادر ، أن الإخوان أوصلوا إلى الرزاز رسائل بأن إدخال وزيرين من الجماعة إلى الحكومة…




جماعة الإخوان الإرهابية في الأردن (أرشيف)


كشفت مصادر مطلعة على شؤون جماعة الإخوان في الأردن، بأن الجماعة تحاول مساومة رئيس الحكومة الأردنية الدكتور عمر الرزاز في مشاركتهم باحتجاجات الضرائب والأسعار التي تنفذ كل نهاية أسبوع بمحيط الدوار الرابع بالقرب من مقر الحكومة في العاصمة عمان.

وأضافت المصادر ، أن الإخوان أوصلوا إلى الرزاز رسائل بأن إدخال وزيرين من الجماعة إلى الحكومة في التعديل الحكومي الثاني المرتقب خلال أيام، كفيل بوقف مشاركتهم والأحزاب المحسوبة عليهم مثل حزب جبهة العمل الإسلامي وحزب المؤتمر الوطني “زمزم” والذين اختطفوا قيادته مؤخراً في احتجاجات الضرائب.

وأشارت إلى أن من أبرز من تم ترشيح أسمائهم عبر وسطاء إلى رئيس الحكومة لإدخالهم بالتعديل الوزاري هم النائبان صالح العرموطي وديما طهبوب، وهو ما يعني ضمنياً في حال نجاح هذه الخطوة، بأن الحكومة سترفع حالة الحظر التي تفرضها على نشاطات الجماعة في المملكة، منذ سنتين تقريباً.

وأكدت المصادر عدم توفر قناعة رسمية لدى صناع القرار في الدولة الأردنية، بتغير الظروف التي أبعدت الإخوان عن المشاركة في الحياة السياسية بالمملكة، وعدم خروجهم من قائمة أعداء الدولة، لا سيما وأن الظروف الدولية والداخلية ما تزال ذاتها.

وذكرت أن مرجعيات الدولة لم تنس ركوب الإخوان لحراك 2011 وتصدر الاعتصام المعروف باسم “دوار الداخلية” في العاصمة، والذي كانوا ينادون فيه بإسقاط النظام، وتتوقع المصادر أن يميل الرزاز إلى إدخال وزيرين من الأحزاب الإسلامية الوسطية مثل حزب الوسط الإسلامي المناكف لـ”الإخوان”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً