القبض على 19 شخصاً بتهمة الاستيلاء على أموال الغير

القبض على 19 شخصاً بتهمة الاستيلاء على أموال الغير

أفراد العصابة بعد القبض عليهم. من المصدر تمكنت إدارة التحريات والمباحث الجنائية في القيادة العامة لشرطة عجمان، من الإطاحة بتشكيل عصابي من 19 شخصاً من جنسيات آسيوية، قاموا بالاحتيال على أشخاص آخرين بادعاء ربح جوائز وهمية بقصد إيقاعهم في شراكهم والاستيلاء على أموالهم.

url

أفراد العصابة بعد القبض عليهم. من المصدر

تمكنت إدارة التحريات والمباحث الجنائية في القيادة العامة لشرطة عجمان، من الإطاحة بتشكيل عصابي من 19 شخصاً من جنسيات آسيوية، قاموا بالاحتيال على أشخاص آخرين بادعاء ربح جوائز وهمية بقصد إيقاعهم في شراكهم والاستيلاء على أموالهم.

وحول تفاصيل القضية، صرح نائب مدير إدارة التحريات والمباحث الجنائية في شرطة عجمان الرائد محمد حمد بن يافور الغفلي، بورود معلومات وبلاغات عن قيام أشخاص بالاحتيال على أشخاص آخرين من خلال الاتصال بهم هاتفياً من بطاقات هاتفية مسجلة ببيانات ومستندات مزوّرة، وإيهامهم بربح جوائز مالية كبيرة من شركات ضخمة، ثم يطلبون منهم تحويل مبالغ مالية على أنها رسوم لتسلّم الجائزة، أو يطلبون منهم تزويدهم ببيانات بنكية لتحويل مبلغ الجائزة لهم، ثم يقومون باستغلال هذه البيانات للاستيلاء على أموالهم. وأضاف أنه على إثر ذلك تم تشكيل فريق عمل ميداني من إدارة التحريات والمباحث الجنائية لكشف غموض الواقعة وضبط التشكيل العصابي، وبعد البحث والتحري وجمع المعلومات تم التوصل إلى مجموعة من الأشخاص من جنسيات آسيوية يحتالون على الآخرين بهذا الأسلوب الإجرامي، ويتخذون من منزل عربي في الإمارة وكراً لتنفيذ عملياتهم الإجرامية.

وباتخاذ كل الإجراءات القانونية اللازمة تمت مداهمة المنزل وضبط 19 شخصاً، كما تم ضبط الأدوات المستخدمة في عملية الاحتيال، وبسؤالهم عن الواقعة اعترفوا جميعاً بقيامهم بالاحتيال على الأشخاص وايهامهم بربح مبلغ مالي قيمته 200 ألف درهم من شركات الاتصالات، فتم إيقافهم لحين استكمال الإجراءات القانونية ضدهم.

ودعا الغفلي الجمهور إلى عدم تصديق مثل هذه المكالمات وعدم التردّد في التبليغ عنها، أو أي جريمة أخرى يعاقب عليها القانون، محذراً من خطورة تزويد أي شخص كان بأي بيانات أو أرقام حسابات بنكية يطلبها، مؤكداً أن شرطة عجمان ستكون بالمرصاد وستتعامل بكـل حزم مـع كـل من يفكر في العبث بأمن الوطن وسلامة المواطنين والمقيمين.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً