ترامب يقيل وزير الداخلية ويعيّن مولفيني خلفاً لجون كيلي

ترامب يقيل وزير الداخلية ويعيّن مولفيني خلفاً لجون كيلي

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أمس، على موقع «تويتر»، أنه سيُقيل وزير الداخلية رايان زينكي، مشيراً إلى أنه سيغادر الإدارة بنهاية العام الجاري.

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أمس، على موقع «تويتر»، أنه سيُقيل وزير الداخلية رايان زينكي، مشيراً إلى أنه سيغادر الإدارة بنهاية العام الجاري.

وكان زينكي تسبب في تشويه سمعته على خلفية رحلاته الباهظة التكاليف، كما تحقق السلطات القضائية، وفقاً لما أوردته وسائل إعلام أميركية، في شبهات سوء استغلاله منصبه. وأعلن ترامب أنه سيختار خلفاً لزينكي الأسبوع المقبل.

وفي سياق متصل، وبعد أيام على تكهنات وبحث صعب، أعلن الرئيس الأميركي اسم الشخصية التي اختارها لشغل منصب كبير موظفي البيت الأبيض بالوكالة، وهو مدير الميزانية في البيت الأبيض ميك مولفيني، المحافظ المتشدد الذي كان في الماضي عضواً في الكونغرس.

وكتب ترامب في تغريدة: «يسرني أن أعلن تعيين ميك مولفيني، مدير الميزانية في البيت الأبيض، كبيراً لموظفي البيت الأبيض بالوكالة، خلفاً للجنرال جون كيلي الذي خدم بلدنا بتميز».

وأضاف: «أنتظر بفارغ الصبر العمل معه عندما يشغل منصبه الجديد بينما نعمل على أن نعيد لأميركا عظمتها»، مذكّراً بأن كيلي لن يغادر منصبه قبل نهاية العام الجاري. وأكد الرئيس الأميركي أن كيلي «وطني عظيم، وأريد أن أشكره شخصياً على التزامه».

من جهته، أكد مولفيني، في تغريدة، أنه «شريف كبير» له. وأضاف أن عام 2019 سيكون رائعاً.

وكان ترامب أعلن، الأسبوع الماضي، رحيل جون كيلي أقرب مستشاريه، في تغيير جديد لطاقمه في أجواء من التوتر بسبب التحقيق في قضية التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية قبل انتخابات 2020.

على صعيد آخر، قال ترامب، أمس، إنه يتعين على الكونغرس تغيير قانون الرعاية الصحية «أوباماكير» عقب الحكم بعدم دستوريته. ووصف ترامب ذلك القانون، في تغريدة له عبر «تويتر»، بأنه «كارثة غير دستورية»، حسبما نقلت وكالة أنباء بلومبرغ.

ودعا ترامب زعيمة الديمقراطيين في مجلس النواب، نانسي بيلوسي، وزعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ، ميتش ماكونيل، إلى إنجاز قانون جديد للرعاية الصحية. وكان قاضٍ اتحادي أميركي في ولاية تكساس أصدر، أول من أمس، حكماً بأن قانون الرعاية الصحية، الذي وسّع التغطية الصحية لتشمل الملايين من الأميركيين، غير دستوري، وذلك في حكم من المرجح أن يتم الطعن عليه في المحكمة العليا.

في المقابل، قالت زعيمة الديمقراطيين في مجلس النواب الأميركي، نانسي بيلوسي، إن حزبها سيتحرك سريعاً في الكونغرس بهيئته الجديدة، للتصدي لمحاولات الجمهوريين القضاء على قانون «أوباماكير».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً