دراسة: اللحوم الحمراء تزيد خطر الاصابة بامراض القلب

دراسة: اللحوم الحمراء تزيد خطر الاصابة بامراض القلب

لا تزال اللحوم الحمراء تحظى بالكثير من الاهتمام والمتابعة والابحاث، نظرا للتأثيرات السلبية التي يمكن ان تخلفها على الصحة خصوصا لجهة الافراط في تناولها وارتباطها بالعديد من الامراض ومنها مرض السرطان. واللحوم الحمراء الغنية بالبروتين وهو عنصر ضروري لبناء العضلات وتقويتها والحفاظ على صحتها، لا تخلو من بعض المخاطر على صحة القلب حسبما وجدت احدى …

لا تزال اللحوم الحمراء تحظى بالكثير من الاهتمام والمتابعة والابحاث، نظرا للتأثيرات السلبية التي يمكن ان تخلفها على الصحة خصوصا لجهة الافراط في تناولها وارتباطها بالعديد من الامراض ومنها مرض السرطان.

واللحوم الحمراء الغنية بالبروتين وهو عنصر ضروري لبناء العضلات وتقويتها والحفاظ على صحتها، لا تخلو من بعض المخاطر على صحة القلب حسبما وجدت احدى الدراسات الجديدة.

تناول اللحوم الحمراء بانتظام يزيد خطر الاصابة بامراض القلب

الدراسة التي نشرت في مجلة القلب الاوروبية، خلصت الى ان الاستهلاك المستمر والمنتظم للحوم الحمراء يمكن ان يرفع من نسبة الاصابة ب امراض القلب والاوعية الدموية.

وبحسب صحيفة “الدايلي ميل” البريطانية، فان ارتفاع مستوى المركب العضوي المعروف باسم TMAO في القناة الهضمية اثناء عملية الهضم يمكن ان تكون له علاقة وثيقة بارتفاع خطر الاصابة بالنوبات القلبية والسكتة الدماغية والوفاة المبكرة.

ويتم انتاج هذا المركب عندما تهضم بكتيريا الامعاء الكولين والليسيثين والكارنيتين، وهي مغذيات متوفرة بكثرة في المنتجات الحيوانية مثل اللحوم الحمراء والكبد.

وتشير الدراسة التي تعتبر الاولى من نوعها في هذا المجال والتي اعتمدت على عينات من البول والدم مأخوذة من 113 شخصا، الى ارتفاع مستوى هذا المركب العضوي بثلاثة اضعاف بين المشاركين في الدراسة والذين اتبعوا نظاما غذائيا يقوم على اللحوم الحمراء خلال مدة شهر واحد فقط.

فيما سجلت حالات اخرى مشاركة في الدراسة ارتفاعا وصل الى 10 اضعاف لهذا المركب بالمقارنة مع الاشخاص الاخرين الذين تناولوا الدجاج او السلطات. وقد تم تزويد المشاركين بثلاث وجبات مختلفة وبترتيب عشوائي منها اللحوم الحمراء والبيضاء والخضروات لتأمين 25% من حاجة الجسم للبروتين.

وبعد التوقف عن اتباع النظام الغذائي الغني باللحوم الحمراء، تراجعت مستويات TMAO خلال الشهر الذي تلا الدراسة. واشار الباحثون الى ان ارتفاع مستويات هذا المركب العضوي ترتبط ارتباطا كبيرا بتطور تصلب الشرايين ومضاعفات امراض القلب.

وكانت دراسة اخرى نشرت في مجلة التحقيقات السريرية، اشارت الى امكانية الوقاية من امراض القلب والاوعية الدموية من خلال استهداف مسار ميكروبي في القناة الهضمية يعمل على تحويل الكارنيتين الى TMAO.

وتقدم النتائج الجديدة خلاصة مهمة حول التدخلات الجديدة لتثبيط “TMAO”، والتي يمكن أن تحد من مخاطر الاصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

تجدر الاشارة الى ان اللحوم الحمراء، مثل لحم البقر والضأن، هي مصادر جيدة للبروتين والفيتامينات والمعادن، ويمكن أن تشكل جزءا مهما من نظام غذائي متوازن. الا ان الافراط في استهلاك اللحوم الحمراء خاصة المصنعة منها، قد يزيد من خطر الاصابة ب سرطان الامعاء.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً