ورش عمل «غرس زايد لمبادئ حقوق الإنسان» تجوب مدن الدولة

ورش عمل «غرس زايد لمبادئ حقوق الإنسان» تجوب مدن الدولة

نظمت إدارة حقوق الإنسان بوزارة الداخلية ثماني ورش عمل بعنوان «47 عاماً من غرس زايد لمبادئ حقوق الإنسان» في مختلف مدن الدولة استفاد منها منتسبو الشرطة وأفراد المجتمع، وذلك بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي لحقوق الإنسان والذكرى السبعين للإعلان العالمي لحقوق الإنسان، بالتعاون مع القيادات الشرطية والجهات الحكومية في الدولة.

نظمت إدارة حقوق الإنسان بوزارة الداخلية ثماني ورش عمل بعنوان «47 عاماً من غرس زايد لمبادئ حقوق الإنسان» في مختلف مدن الدولة استفاد منها منتسبو الشرطة وأفراد المجتمع، وذلك بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي لحقوق الإنسان والذكرى السبعين للإعلان العالمي لحقوق الإنسان، بالتعاون مع القيادات الشرطية والجهات الحكومية في الدولة.

وتم خلال الورش التي حضرها عدد كبير من الضباط وصف الضباط والأفراد والعنصر النسائي والمدنيين والمختصين بحقوق الإنسان في الدولة، استعراض مواقف المؤسس الشيخ زايد، رحمه الله، الإنسانية وترسيخه لمبادئ حقوق الإنسان كنهج حياة في دستور الدولة والتشريعات الداخلية، كما تم استعراض أبرز الإنجازات التي حققتها الدولة ووزارة الداخلية في مجال حقوق الإنسان.

كما تم عرض خطة العمل الوطنية خلال السنوات الأربع المقبلة في مجال حقوق الإنسان، والمحاور الرئيسية لتنفيذ الخطة، لتعزيز حقوق الإنسان في وزارة الداخلية والقيادات العامة للشرطة بالدولة، وأبرز الإنجازات التي حققتها الوزارة والجهود المبذولة في هذا المجال.

وقال العميد أحمد محمد نخيرة مدير عام الشؤون التنظيمية ورئيس لجنة حقوق الإنسان بوزارة الداخلية إن الوزارة، تحرص على المشاركة في كل الفعاليات والمناسبات المتعلقة بحقوق الإنسان، تعبيراً عن الاهتمام بها، حيث تعمل جاهدة لتعزيز وتعميق ثقافة احترام حقوق الإنسان لدى منتسبيها، وتسعى لمواصلة العمل والتعاون والتنسيق مع كل الأجهزة والمؤسسات المعنية، من أجل الوصول إلى أفضل السبل والممارسات الكفيلة برفع شأن ومكانة الدولة على المستوى الإقليمي والعالمي، إيماناً منها بأن الواجب الأساسي لأجهزة الشرطة هو الحفاظ على مكتسبات الأمن والسلامة العامة وحماية الأرواح.

جهود

أكد العميد محمد علي الشحي مدير إدارة حقوق الإنسان بوزارة الداخلية أن ما تبذله الوزارة من جهود في مجال حقوق الإنسان يعد استمراراً لمكتسبات الدولة حيال تطوير منظومة حقوق الإنسان في أوساط المجتمع بمختلف الوسائل عن طريق التعاون والتنسيق مع الجهات المعنية بحقوق الإنسان في الدولة ومؤسسات المجتمع المدني، ولجعل قيم حقوق الإنسان ممارسات واقعية على أرض الواقع، مشيداً بالمتابعة المستمرة ودور القيادات الشرطية في تطبيق وترسيخ معايير حقوق الإنسان لدى منتسبيها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً