ماي ترحب بتعهدات بروكسل القانونية بشأن رحيل بريطانيا

ماي ترحب بتعهدات بروكسل القانونية بشأن رحيل بريطانيا

رحبت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، اليوم الجمعة، بالتطمينات التي حصلت عليها من زعماء الاتحاد الأوروبي، بشأن ضمانات اتفاق الخروج “بريكست” فيما يتعلق بالحدود الأيرلندية، قائلة إن تلك التطمينات لها “وضع قانوني”، ويمكن أن تتبعها تعهدات أخرى. وتسعى ماي لاتخاذ إجراءات تساعدها على الترويج لاتفاق الخروج الذي تم التفاوض بشأنه بين بروكسل، ولندن، لنواب مجلس…




رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي (أرشيف)


رحبت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، اليوم الجمعة، بالتطمينات التي حصلت عليها من زعماء الاتحاد الأوروبي، بشأن ضمانات اتفاق الخروج “بريكست” فيما يتعلق بالحدود الأيرلندية، قائلة إن تلك التطمينات لها “وضع قانوني”، ويمكن أن تتبعها تعهدات أخرى.

وتسعى ماي لاتخاذ إجراءات تساعدها على الترويج لاتفاق الخروج الذي تم التفاوض بشأنه بين بروكسل، ولندن، لنواب مجلس العموم البريطاني الذين تعتبر موافقتهم لازمة للتصديق على حزمة البنود التي تهدف إلى تسهيل مغادرة بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في 29 مارس (آذار) المقبل.
ويقع في قلب هذا المأزق ما يطلق عليها ببنود شبكة الأمان من أجل أن تظل الحدود مفتوحة بين الجمهورية الأيرلندية العضو في التكتل الأوروبي، وأيرلندا الشمالية التي ستغادر مع بقية أجزاء بريطانيا.
وتهدف الإجراءات إلى منع ظهور نزاع طائفي من جديد، لكن البرلمانيين المتشككين في جدوى الاتحاد الأوروبي يتخوفون من أن شبكة الأمان تلك يمكن أن تقيد بريطانيا، وتحبسها في علاقات وثيقة مع بروكسل، لا يمكن أن تتخلص منها لندن بشكل أحادي.
وفي وقت متأخر من أمس الخميس، تعهد الزعماء الأوروبيون “بتصميم ثابت ” على تقييد استخدام شبكة الأمان، مضيفين أنه في حال حدوث ذلك، سيتم تطبيقها “بشكل مؤقت”، وستطبق فقط “طالما استدعت الضرورة القصوى ذلك”.
وقالت ماي للصحافيين اليوم الجمعة، إن “تلك التعهدات لها وضع قانوني ومن ثم يجب الترحيب بها”.
وأضافت أن “هذا هو أكثر البيانات وضوحاً لدينا حتى الآن من الاتحاد الأوروبي، وأن نيتهم لشبكة الأمان ألا تكون ضرورية أبداً”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً