طيران الإمارات تستكمل طلبيتها من بوينج 777-300ER

طيران الإمارات تستكمل طلبيتها من بوينج 777-300ER

احتفت طيران الإمارات باستلام الطائرة الأخيرة في طلبيتها من طائرات البوينج 777-300ER، والتي تحمل الرقم 190 في قائمة طلبيات الناقلة من عائلة 777. وتعد الناقلة الإماراتية أكبر مشغل في العالم لطائرات البوينج 777-300ER، والناقلة الوحيدة كذلك التي استخدمت الطرازات الست من عائلة 777. وقد استأثرت طيران الإمارات بواحدة من كل ثمان طائرات خرجت من خطوط إنتاج البوينج 777، وسوف تصبح…

احتفت طيران الإمارات باستلام الطائرة الأخيرة في طلبيتها من طائرات البوينج 777-300ER، والتي تحمل الرقم 190 في قائمة طلبيات الناقلة من عائلة 777.

وتعد الناقلة الإماراتية أكبر مشغل في العالم لطائرات البوينج 777-300ER، والناقلة الوحيدة كذلك التي استخدمت الطرازات الست من عائلة 777.

وقد استأثرت طيران الإمارات بواحدة من كل ثمان طائرات خرجت من خطوط إنتاج البوينج 777، وسوف تصبح واحدة من أوائل الناقلات الجوية في العالم التي ستشغل طائرات الجيل الجديد البوينج 8-777 و9-777.

وحملت الطائرة الأخيرة أيضاً أيضا الرقم 146 من طائرات البوينج 777-300ER التي تسلمتها طيران الإمارات. وكانت أول طائرة بوينج 777-300ER قد انضمنت إلى أسطول الناقلة في مارس 2005، وخلال السنوات الـ13 الماضية، أصبح طراز 777-300ER يشكل العمود الفقري لأسطول طيران الإمارات.

aligncenter size-full wp-image-224950

وتخدم هذه الطائرات حالياً أكثر من 119 وجهة ضمن شبكة خطوطها العالمية، واستخدمت طيران الإمارات واحدة من كل خمس طائرات بوينج 777-300ER تم إنتاجها حتى الآن، ويبلغ متوسط عمر طائرات 777-300ER في أسطول الناقلة 6.5 سنوات فقط.

وقال السير تيم كلارك رئيس طيران الإمارات: “تشكل طائرات البوينج 777-300ER حجر الزاوية في قصة نجاح طيران الإمارات باعتبارها أكبر ناقلة جوية دولية في العالم، وقد مكنتنا هذه الطائرات، بطاقة حمولتها ومداها، من نقل عملائنا بين القارات الست إلى دبي وعبرها، وتوفير تجربة سفر لا تضاهى لهم”.

وتابع: “ومع وجود 140 طائرة من هذا الطراز في أسطولنا، فإن البوينج 777-300ER سوف تواصل لعب دور متكامل في عملياتنا وتسهيل السياحة وتوسيع فرص التجارة العالمية في السنوات المقبلة”.

وسوف تبدأ طيران الإمارات، اعتباراً من عام 2020، استلام 35 طائرة بوينج 8-777 و115 طائرة بوينج 9-777. وتتميز طائرات الجيل الجديد هذه بتصميم أعلى كفاءة في استهلاك الوقود، وبنوافذ أكبر، وزيادة في ضغط ورطوبة المقصورة، وأسقف أعلى، ومقصورة أوسع ونظام ترفيه جوي أكثر تطوراً، ما سيوفر للعملاء تجربة سفر فائقة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً