ترك المباني بدون تنظيف واجهاتها يشوه جمال المدن

ترك المباني بدون تنظيف واجهاتها يشوه جمال المدن

تهتم دبي كثيراً جدا بالمظهر الجمالي للإمارة، لا سيما العمراني والذي يعد من أهم السمات البارزة لهذه المدينة، التي تتمتع بجماليات كبيرة قلّ أن نجدها في المدن الحديثة حول العالم، ولا شك أن الحفاظ بالمظهر العام لهذه المدينة الراقية، يعد شأناً عاماً وواجباً على الجميع، لتمضي هذه الإمارة قدماً نحو التقدم والازدهار كما عهدناها دائماً.ففي …

emaratyah

تهتم دبي كثيراً جدا بالمظهر الجمالي للإمارة، لا سيما العمراني والذي يعد من أهم السمات البارزة لهذه المدينة، التي تتمتع بجماليات كبيرة قلّ أن نجدها في المدن الحديثة حول العالم، ولا شك أن الحفاظ بالمظهر العام لهذه المدينة الراقية، يعد شأناً عاماً وواجباً على الجميع، لتمضي هذه الإمارة قدماً نحو التقدم والازدهار كما عهدناها دائماً.
ففي هذا الجانب الحيوي والمهم، نجد أن بلدية دبي تولي اهتماماً كبيراً بهذا الشأن، من خلال متابعة إداراتها المختلفة، فنجدها حريصة كل الحرص ألاّ تطول يد العابثين جماليات المدينة بأي شكل من الأشكال، من خلال عدم طلاء البنايات ودهنها بالطلاء المناسب وعدم الاهتمام بغسل الواجهات الزجاجية لها وترك العناصر المشوّهة حولها كالنفايات وغيرها، فمثل هذا السلوك أمر مرفوض من الجميع، لأنه يفقد المدينة رونقها وجمالها.
وفي غضون ذلك، نجد أن بلدية دبي لا تقبل التهاون في ذلك، خاصة أنها تعتبر مدينة سياحية من الطراز الأول، لاسيما وأنها تحتضن العديد من المناسبات والفعاليات العالمية المهمة على مدار العام بشكل دوري، ولم تعد دبي أكثر المدن تألقاً وذكاءً واستدامة فحسب، بل هي في المرتبة الأولى عربياً وإقليمياً والثانية عالمياً وقد حصلت على ذلك على مستوى العالم.
والتقت «الخليج» عدداً من السكان في دبي، لاستطلاع رأيهم حول جماليات المدينة وعدم مماسها بما يكدر صفو جمالها أي سلوكيات مرفوضة، ففي هذا الصدد قال أحمد طفش: إن دبي من أجمل المدن السياحية، ولذا يجب على الجميع المحافظة عليها وعلى المنظر العام بها، ويجب علينا أن نعمل كأفراد على نظافة وجمال الإمارة، بجانب أصحاب المباني والمنشآت القائمة لدرء أي سلبيات تطرأ على المظهر الجمالي للإمارة وإزالة كافة العناصر المشوهة للمنظر العام، وللواجهات الخارجية لهذه المباني.
وناشد محمد مشعل، أصحاب المباني والمنشآت ، بضرورة إزالة أي عنصر من العناصر المشوّهة للمظهر الجمالي بمبانيهم وأن يعمل الجميع كفريق عمل واحد، لإزالة كل المشوّهات التي قد تؤدي إلى تشويه جمالها بأي شكل من الأشكال، وأضاف: إن العناصر التي تشوه المنظر العام لهذه المدينة الراقية تشمل: «عدم صبغ واجهات المباني، وعدم غسلها الأطر الزجاجية لها، واستخدام الأقمشة والمواد المؤقتة لغلق الشرفات، وغير ذلك من المشوهات للمنظر العام».
ويقول محمد فتحي: «يجب أن يقوم أصحاب اللوحات الإعلانية القديمة بإزالتها فوراً، مع ضرورة أن يتم تجديدها إذا دعا الأمر إلى ذلك، كلوحات الإيجار و المحال التجارية التي تم نقل أنشطتها إلى أماكن أخرى أو إلغائها بجانب بروز الأطباق الهوائية العشوائية المثبتة على واجهاتها الخارجية و«البلكونات» والأسلاك والتوصيلات العشوائية المثبتة على واجهاتها الخارجية والغسيل المنشور على النوافـــذ وخـــارج الشـــرفات بالواجهــات الخارجية».
ويقول المهندس سعيد بن حميدان الفلاسي رئيس قسم تفتيش المباني، إن إدارة المباني ببلدية دبي، تنفذ حملات تفتيشية دورية على المباني والمنشآت القائمة بشكل عام وعلى المواقع الحيوية المهمة بوجه خاص.
وأضاف: إن هذه الحملات تجيء في إطار حرص إدارة المباني بالحفاظ على استدامة المظهر الجمالي العمراني اللائق لإمارة دبي، وعلى سلامة المواطنين والمقيمين بالإمارة.وأشار إلى أن إجراء طلب ترخيص لأعمال الصيانة، لا يتطلب أكثر من يومَيْ عمل؛ حيث يتم تقديمه من خلال نظام دبي لتراخيص البناء عن طريق مقاولي وشركات الصيانة المعتمدين لدى البلدية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً