1200 متخصص من 30 دولة يشاركون في مؤتمر طب الطوارئ

1200 متخصص من 30 دولة يشاركون في مؤتمر طب الطوارئ

برعاية سموّ الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية، رئيس هيئة الصحة بدبي، انطلقت أعمال (المؤتمر الخامس لشعبة الإمارات لطب الطوارئ)، بحضور 1200 من العلماء والأطباء المتخصصين، يمثلون 30 دولة، في فندق إنتركونتنتال فيستفال سيتي دبي.وكشف الدكتور صالح فارس، رئيس شعبة الإمارات لطب الطوارئ، في جمعية الإمارات الطبية، استشاري طب الطوارئ والإسعاف …

emaratyah

برعاية سموّ الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية، رئيس هيئة الصحة بدبي، انطلقت أعمال (المؤتمر الخامس لشعبة الإمارات لطب الطوارئ)، بحضور 1200 من العلماء والأطباء المتخصصين، يمثلون 30 دولة، في فندق إنتركونتنتال فيستفال سيتي دبي.
وكشف الدكتور صالح فارس، رئيس شعبة الإمارات لطب الطوارئ، في جمعية الإمارات الطبية، استشاري طب الطوارئ والإسعاف والكوارث، أن المجلس التنفيذي في وزارة الصحة ووقاية المجتمع، وافق أمس، على مسودة مشروع قانون اتحادي بشأن حماية مقدمي المساعدة والإغاثة من أفراد المجتمع غير الطبيين، من المساءلة القانونية، وسيرفع إلى مجلس الوزراء قريباً للمصادقة عليه وإقراره. متوقعاً دخول القانون حيز التنفيذ عام 2019، لتكون الإمارات الأولى عربياً في تطبيقه.
وأوضح صالح، في تصريحات للصحفيين، على هامش المؤتمر، أن مشروع القانون ينص على أن ألا تقام الدعوة الجزائية أو المدنية على أي شخص قدم، بحسن نية، مساعدة أو إغاثة لشخص آخر تعرض لظرف طارئ، ويستهدف حماية مقدمي الدعم من المجتمع لحالات الطوارئ.
وبين أن مشروع القانون يضم ثماني مواد، أبرزها إلزام الأشخاص بإبلاغ الجهات المختصة عن حالات الطوارئ المحتاجة إلى تقديم الإسعاف أو الإنقاذ اللازم، مع ضمان حماية أفراد المجتمع غير الطبيين أو غير المختصين عند تقديمهم الإسعافات الأولية، لحين وصول الخدمات الطبية الرسمية، من المساءلة القانونية.
وكان حميد القطامي، المدير العام لهيئة الصحة بدبي، وفي كلمته الافتتاحية للمؤتمر، أعرب عن اعتزاز الهيئة وجميع العاملين في القطاع الصحي، بفوز مدينة دبي باستضافة المؤتمر في دورته (2021)، بعد منافسة بين ملف استضافة دبي، وملفات أخرى تقدمت بها واشنطن ، وملبورن الأسترالية.
وأكد أن العالم، شهد خلال العقدين الماضيين، الكثير من القضايا والإشكاليات الصحية، من انتشار الأوبئة وارتفاع معدلات الإصابات والحوادث ، واعتلالات الأمراض المزمنة، ما شكل مجموعة من التحديات أمام طب الطوارئ بوجه عام، كما منح هذا التخصص الحيوي مساحات إضافية لدوره الوقائي والعلاجي.
ولفت إلى أن الهيئة تولي تطوير أقسام الطوارئ، في منشآتها الطبية الاهتمام الكامل، إيماناً منها بأن نجاح أي منشأة صحية يظل مرهوناً بقدرة أقسام الطوارئ وكفاءتها، ومستوى استجابتها للحالات العاجلة والظروف الاستثنائية والطارئة.
وانطلقت أعمال المؤتمر بتنظيم جمعية الإمارات الطبية، وشعبة الإمارات لطب الطوارئ وبدعم الجمعيات العالمية المتمثلة في الرابطة العالمية، والكلية الأمريكية، والأكاديمية الأمريكية، فضلاً عن الجمعيات الخليجية.
ويسهم المؤتمر في الارتقاء بمستوى الرعاية الصحية، بما يتماشى مع تحقيق رؤية الإمارات للوصول إلى أعلى المستويات العالمية في الرعاية الصحية.
وقال الدكتور فارس: «إن المؤتمر يشهد طرح أحدث الأجهزة العالمية في الإنعاش القلبي، ويتميز بقيامه بدور القلب الاصطناعي في حال توقف القلب أو الإصابة بالجلطة القلبية، لمساعدة أطباء العناية المركزة».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً