شبوة تُحيي أول فعالية ثقافية منذ تحريرها

شبوة تُحيي أول فعالية ثقافية منذ تحريرها

تعيش محافظة شبوة استقراراً أمنياً غير مسبوق منذ سنوات طويلة، وذلك بعد دحر الجماعات الإرهابية من مختلف مديرياتها؛ بفضل دعم قوات التحالف العربي للأجهزة الأمنية والعسكرية في المحافظة.

تعيش محافظة شبوة استقراراً أمنياً غير مسبوق منذ سنوات طويلة، وذلك بعد دحر الجماعات الإرهابية من مختلف مديرياتها؛ بفضل دعم قوات التحالف العربي للأجهزة الأمنية والعسكرية في المحافظة.

وبعد غياب للفعاليات الثقافية والترفيهية في المحافظة لبضع سنوات، بسبب الأوضاع التي شهدتها المحافظة وانتشار الجماعات المتشدّدة فيها، عادت الفعاليات الثقافية والترفيهية مجدداً إلى المحافظة بمختلف مديرياتها.

وشهدت عاصمة المحافظة مدينة عتق أول مهرجان تراثي وثقافي بعد تحريرها من ميليشيا الحوثي، وطرد الجماعات الإرهابية منها، حيث دشّن محافظ شبوة الأحد الفائت فعاليات المهرجان الأول للتراث والفنون الذي ينظمه مكتب الثقافة بالمحافظة واستمر ثلاثة أيام، وتقام فعالياته بمركز الشاعر يسلم بن علي الثقافي بمدينة عتق مركز المحافظة.

فعاليات

وشهد المهرجان فعاليات تراثية وثقافية مختلفة، منها الأهازيج الشعبية والرقصات الشبوانية بكل أنواعها. واحتوى المعرض على تسعة أجنحة للموروث الشعبي شملت معروضات للحرف اليدوية والمنسوجات وصياغة الفضة والمشغولات النسوية والعسل الشبواني ومشغولات لإدارة محو الأمية، وتعليم الكبار والفن التشكيلي والصور الفوتوغرافية وغيرها من أدوات الموروث الشعبي المتنوعة التي تزخر بها المحافظة. وعبّر محافظ المحافظة محمد بن عديو في تصريح لوسائل الإعلام؛ عن إعجابه الشديد بما شاهده من معروضات متنوعة للموروث الشعبي في المحافظة، مؤكداً أن شبوة اليوم وبإقامة هذا المهرجان الثقافي الكبير نفضت الغبار عن نفسها، وأظهرت حضارتها وتاريخها الأصيل الغني بالموروث الشعبي المتجذر في التاريخ، وأكدت أنها ستكون مثلما هي تريد أن تكون وليس كما يريد لها الآخرون.

من جانبه، أشاد مدير عام مكتب الثقافة بالمحافظة محمد سالم الأحمدي بتفاعل الجميع مع هذه التظاهرة الثقافية الفنية البديعة، التي شارك في فعالياتها ثلاثمئة وسبعين شاباً وشابة، منوهاً بأن فعاليات المهرجان التي استمرت ثلاثة أيام شملت سمرات شعبية شبوانية ومسرحيات وصباحيات للشعر العامي والفصيح، وعرض أفلام وثائقية وروائية قصيرة، وفعاليات أخرى متنوعة.

من جانبه، أوضح رئيس المجلس الانتقالي الشيخ علي محسن السليماني في شبوة أهمية مثل هذه الفعاليات والأنشطة، وذلك من خلال شرح حول الأدوات التراثية المعروضة واستخداماتها في التراث الشبواني العريق. وأبدى إعجابه بما شاهد من تقدم واهتمام بالتراث.

وقال: «إن مثل هذه المعارض والأنشطة تظهر الإبداع عند الشباب وتحفز طاقاتهم». وأضاف: «رأينا أعمال المواهب المبدعة من خلال اللوحات المتميزة ومن نماذج الفنون التشكيلية»، مقدّماً شكره لكل من ساهم في إنجاح فعاليات المهرجان.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً