«التعاون الإسلامي» يشيد بتجربة السعودية في مواجهة دعاة الإقصاء

«التعاون الإسلامي» يشيد بتجربة السعودية في مواجهة دعاة الإقصاء

أكد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، يوسف بن أحمد العثيمين، أن نجاح تجربة المملكة العربية السعودية في مواجهة دعاة الإقصاء والإفراط في اعتناق المشتتات الأيديولوجية المؤدية للتطرف والعنف والإرهاب، جعل بلاد الحرمين الشريفين المرجع الموثوق في كل ما يتعلق بالإسلام.

أكد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، يوسف بن أحمد العثيمين، أن نجاح تجربة المملكة العربية السعودية في مواجهة دعاة الإقصاء والإفراط في اعتناق المشتتات الأيديولوجية المؤدية للتطرف والعنف والإرهاب، جعل بلاد الحرمين الشريفين المرجع الموثوق في كل ما يتعلق بالإسلام.

وأضاف العثيمين، في كلمته خلال افتتاح المؤتمر العالمي للوحدة الإسلامية، تحت عنوان (مخاطر التصنيف والإقصاء)، والذي نظمته رابطة العالم الإسلامي في مكة المكرمة، أمس، «أن التجربة السعودية أصبحت محل تقدير واهتمام دول العالم الإسلامي تستفيد منها وتستنفع بها، وجعلت علماء الأمة الإسلامية يلتفون حولها، ليكونوا المرجع في تجديد الخطاب الديني ومحاربة التطرف، ونشر الاعتدال والوسطية».

وأشاد بجهود المملكة لتنقية الإسلام من الأفكار المتطرفة، مشيراً إلى أنها سنَّت سياسات حازمة، سحبت بها البساط من مدعي التدين، ونزعت عنهم الغطاء الشرعي الذي أوهموا به العوام.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً