حمدان بن محمد: الرياضة تسهم في بناء شخصية الفرد وتمنحه السعادة والإيجابية

حمدان بن محمد: الرياضة تسهم في بناء شخصية الفرد وتمنحه السعادة والإيجابية

أكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي أهمية ممارسة الرياضة بوصفها عنصرا رئيسا من عناصر بناء المجتمع ونشر السعادة في جنباته علاوة على أثرها في تشكيل ملامح شخصيات أفراده منوها بالجهود المبذولة على مستوى دبي وعلى امتداد دولة الإمارات في سبيل التشجيع على تبني الرياضة…

أكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي أهمية ممارسة الرياضة بوصفها عنصرا رئيسا من عناصر بناء المجتمع ونشر السعادة في جنباته علاوة على أثرها في تشكيل ملامح شخصيات أفراده منوها بالجهود المبذولة على مستوى دبي وعلى امتداد دولة الإمارات في سبيل التشجيع على تبني الرياضة كأسلوب حياة والتحفيز على ممارستها حتى في أبسط أشكالها من أجل حياة مفعمة بالصحة والسعادة.

جاء ذلك خلال استقبال سمو رئيس مجلس دبي الرياضي لجانب من هيئة تدريس وطلبة مدرسة “مدرسة كلية دبي للتخاطب بالإنجليزية” الفائزة بوسام “حمدان بن محمد للمدارس التعليمية الرياضية”، في مجمع ند الشبا الرياضي صباح اليوم حيث سلمهم سموه الوسام بحضور معالي جميلة بنت سالم مصبح المهيري وزيرة دولة لشؤون التعليم العام ومطر الطاير نائب رئيس مجلس دبي الرياضي وسعيد محمد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي والدكتور عبد الله الكرم رئيس مجلس المديرين مدير عام هيئة المعرفة والتنمية البشرية.

وقال سموه: “إن الرياضة تسهم في بناء شخصية الفرد وتمنحه السعادة والحيوية والطاقة الإيجابية، ومع حرصنا على جعل الرياضة اسلوب حياة وممارسة يومية يشارك فيها جميع أفراد المجتمع من جميع الفئات العمرية، نعمل على تحفيز الأفراد والمؤسسات على تبني ذلك النهج، وتوفير سبل نشر الرياضة في المجتمع عموما، ومع اهتمام خاص بالمدارس تأكيدا على تهيئة البيئة المثالية لإعداد الأجيال الجديدة بصورة نموذجية تعين على تنشئتهم بالأسلوب الأمثل ليكونوا قادرين على المشاركة بفاعلية في بناء مستقبل وطنهم”.

وحول إسهامات مجلس دبي الرياضي في هذا الصدد، أوضح سموه أن المجلس يعمل وفق توجيهات القيادة الرشيدة وبالتكامل مع خطة الدولة وخطة حكومة دبي من أجل تنفيذ الأهداف الوطنية التي تضمن تعزيز مكانة الدولة في جميع المجالات واستمرارية الإنجازات الوطنية ويأتي هذا الوسام في إطار هذا النهج للمساهمة في تعزيز صحة وسعادة طلبة المدارس ومن خلالهم للمجتمع كافة”.

وثمن سمو ولي عهد دبي جهود فريق العمل والجهات الداعمة و أكد ضرورة توفير جميع سبل اللازمة لدعم تحقيق أهداف المبادرة وتعميم أثرها الإيجابي على جميع المدارس الحكومية والخاصة في دبي وفق المعايير المعتمدة.

كان إطلاق الوسام قد جاء ضمن المبادرات المبتكرة التي انبثقت عن مختبر الابتكار الرياضي الذي نظمه مجلس دبي الرياضي وضمن محور (السعادة والصحة والمجتمع)، بهدف استشراف وتطوير استراتيجية دبي للرياضة 2017 – 2021 من خلال مشاركة خبرات متنوعة لضمان تطوير استراتيجية شاملة.

وتقدم مطر الطاير، بالشكر والعرفان الى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم لتسليم الوسام شخصيا للمدرسة الفائزة، وقال : ” تفضل سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي بمباركة اصدار الوسام بعد الاطلاع على تفاصيله أثناء زيارة سموه للمجلس مطلع العام الجاري وأمر بتوفير كل سبل الدعم لتحقيق أهداف الوسام، واليوم يقوم سموه شخصيا بتسليم الوسام للمدرسة الفائزة ولقاء إدارتها وتحفيزهم بكلمات تؤكد دعم القيادة الرشيدة على نشر الرياضة في المجتمع و جهود سموه لتعزيز مكانة الرياضة وتشجيع أفراد المجتمع من جميع الأعمار والجنسيات على ممارسة الرياضة والنشاط البدني الى جانب مواصلة العمل والتعليم”.

وأضاف الطاير: “جاء إطلاق الوسام بهدف تحفيز وتشجيع المدارس الحكومية والخاصة في إمارة دبي على بلوغ أفضل درجات التميز في العمل التعليمي والرياضي ودعم جهودهم للإنجاز والتطوير، بما يضمن تحقيق أفضل النتائج التعليمية والرياضية ومساهمتهم الفعالة في جعل الرياضة اسلوب حياة للمجتمع، ولذلك فإن هذا الوسام مبادرة من أجل مستقبل الوطن واليوم فإن سعادتنا تصل ذروتها مع تكريم سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم للمدرسة الفائزة وكلماته التي وجهها لإدارة المدرسة والطلبة وتوجيهاته لنا بمواصلة العمل في هذه المبادرة وتوفير سبل نجاحها في تحقيق أهدافها الوطنية الكبيرة”.

وأكد الطاير: “أن النجاح الكبير للنسخة الأولى من هذه المبادرة سيكون حافزا كبيرا للمدارس من أجل رعاية الأنشطة الرياضية وتوفير المنشآت المناسبة والتوعية بأهمية الرياضة ورعاية الموهوبين فيها جنبا إلى جنب مع الاهتمام بالتعليم ما يمنح الطلاب تكاملا في الرعاية البدنية و الذهنية وتوازنا بين ممارسة الهوايات الرياضية والتفوق فيها الى جانب مواصلة التعلم في المناهج الدراسية وتوفير البيئة المناسبة لهم لتحقيق هذا التوازن”.

جدير بالذكر أن مجلس دبي الرياضي حدد مفهوم “المدارس التعليمية الرياضية” في حيثيات إطلاق الوسام على أنها المـدارس الـتي تسـعى بشكل دائم إلى تحسين وتطوير قدراتها الرياضية بتوفير بيئة ملائمة لاكتساب وتنمية المهارات، وتلبي حاجات الطلبة للنشاط البدني الرياضي، من خلال تطبيق المناهج والبرامج الرياضية، والعمل بما يؤهلها للقيام بدور فعال في تعزيز صحة الطلبة، وتهيئة الأجواء المناسبة للممارسة والتنافس الرياضي النزيه لدى الناشئين والموهوبين، ويكون التنافس على الوسام متاحا لجميع المدارس الحكومية والخاصة في إمارة دبي.

تجدر الإشارة إلى أن وسام ” حمدان بن محمد للمدارس التعليمية الرياضية ” مبادرة أطلقها مجلس دبي الرياضي بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم ووزارة الصحة ووقاية المجتمع وهيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي وهيئة الصحة بدبي و بلدية دبي، من أجل نشر وتطوير ممارسة الرياضة في المؤسسات التعليمية كنشاط أساسي يساهم في صحة وسعادة الطلبة واكتشاف وتنمية المواهب الرياضية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً