مشروبات تقي الجسم من أمراض الشتاء

مشروبات تقي الجسم من أمراض الشتاء

تتعدّد أمراض الشتاء وتتنوّع بين الصعب والأكثر صعوبة، إلّا أنّ نزلات البرد تبقى الأكثر شيوعاً. ولأنّ أمراض الشتاء بمجملها تصنّف على أنّها أمراض موسميّة معدية، تستدعي بعض الإجراءات الوقائيّة: •أهمّها التطعيمات الطبيّة المعتمدة.•رفع مناعة الجسم ضدّ الأمراض الموسميّة بالغذاء الصحيّ.•ممارسة الرياضة قدر الإمكان منعاً لتصلّب المفاصل والعضلات ولتنشيط الدورة الدمويّة.•الحفاظ على النظافة الشخصيّة والغسل…

تتعدّد أمراض الشتاء وتتنوّع بين الصعب والأكثر صعوبة، إلّا أنّ نزلات البرد تبقى الأكثر شيوعاً.

ولأنّ أمراض الشتاء بمجملها تصنّف على أنّها أمراض موسميّة معدية، تستدعي بعض الإجراءات الوقائيّة:

•أهمّها التطعيمات الطبيّة المعتمدة.
•رفع مناعة الجسم ضدّ الأمراض الموسميّة بالغذاء الصحيّ.
•ممارسة الرياضة قدر الإمكان منعاً لتصلّب المفاصل والعضلات ولتنشيط الدورة الدمويّة.
•الحفاظ على النظافة الشخصيّة والغسل المستمرّ لليدين.
•نظافة المنزل تفادياً لانتشار الميكروبات والجراثيم.
•تجنّب الأماكن المزدحمة والمغلقة.
•تجنّب مخالطة أو الاقتراب من الأشخاص المصابين بأمراض الشتاء.
•الإكثار من شرب السوائل، الماء، العصائر والمشروبات العشبيّة، وهذه قائمة بأفضل 5 منها:

alt

-البرتقال واللّيمون

يحتوي كلٌّ من البرتقال واللّيمون على فيتامين C و E المسؤولين عن مكافحة نزلات البرد، الزكام وغيرهما من أمراض الشتاء، كما يحتويان على الكثير من المعادن، كالحديد، وهو عنصر مهمّ لمنح الجسم الطاقة والتخلّص من الوهن الناتج عن نزلات البرد، هذا إضافة إلى الكالسيوم، البوتاسيوم، المغنيزيوم والفوسفور، وجميعها عناصر غذائيّة مهمّة لتعزيز الجهاز المناعيّ للجسم. كذلك يحوي كلّ من البرتقال واللّيمون مضادّات التهاب، ما يساعد على وقاية الحلق من أيّ التهابات تنتج عن أمراض الشتاء المعدية، فضلاً عن أنّ استنشاق روائح اللّيمون والبرتقال يحسّن من ضرر حاسّة الشمّ نتيجة هذه الأمراض.

المكوّنات المطلوبة لتحضير عصير اللّيمون والبرتقال.
•4 ثمرات من البرتقال.
•ليمونتان.
•ثمرة من الجريب فروت.
•كوب من الماء.
•ملعقتان من السكّر.

تقشّر حبّات اللّيمون، البرتقال والجريب فروت، ثمّ تقطّع وتوضع في الخلّاط الكهربائيّ مع الماء والسكّر، ليصبح بذلك عصيراً جاهزاً لتناوله عدّة مرّات في اليوم.

-التفّاح، الجزر والبرتقال

إلى فوائد البرتقال التي تمّ ذكرها، يحتوي التفّاح والجزر على فيتامين A، B1، B2، B6، C، D و E، بروتينات، موادّ دهنيّة، سليلوز Cellulose، بكتين Pectin، أحماض دهنيّة، نشاء، إضافة إلى المعادن، كالبوتاسيوم، الكالسيوم، الصوديوم، الكلور، الحديد، الفوسفور، المنغنيز، الكبريت، الألومنيوم ونسبة كبيرة من الماء، إذْ تساعد جميع هذه المكوّنات على منح الطاقة للجسم ليكافح العدوى ونزلات البرد، هذا إضافة إلى قدرة التفّاح والجزر الفعّالة على علاج السعال وإخراج البلغم.
مكوّناته:
6 حبّات من الجزر.
ثمرة كبيرة من البرتقال.
ثمرة من التفّاح الأحمر.

يقشّر الجزر، البرتقال والتفّاح ويقطّع، ثمّ توضع الشرائح في الخلّاط لتصبح بذلك عصيراً جاهزاً ليتمّ تناوله بعد حفظه في البرّاد لدقائق معدودة.

– البابونج

من أهمّ فوائده قدرته على تحسين مناعة الجسم، حيث أظهرت الدراسات أنّ المواظبة على تناول شاي البابونج يقويّ الجهاز المناعيّ ويقي من أمراض عدّة، أهمّها، نزلات البرد والأنفلونزا، كما يعمل على تهدئة السعال.
يوضع كوب كبير من الماء على النار حتى الغليان، تضاف له ملعقة من أزهار البابونج، ثمّ يترك إلى أن يبرد لمدة 10 دقائق قبل تناوله.

alt

-إكليل الجبل

تمتلك عشبة الروزماري أو إكليل الجبل مضادّات للفطريّات، البكتيريا، الجراثيم والالتهابات المختلفة، ما يعزّز من جهاز مناعة الجسم وكذلك من الجهاز التنفسيّ، حيث تعالج أمراض الرئة، الصدر والربو التحسسيّ وتقلّل من احتمال الإصابة بالإنفلونزا، الزكام ونزلات الرد، كما تعمل على تنظيف الرئتين، معالجة الاحتقان والتهابات الحنجرة، البلعوم واللّوزتين وتخفّف من آلام الصداع المصاحب لها.

تضاف ملعقة صغيرة من عشبة إكليل الجبل إلى كوب من الماء المغليّ، ثمّ يغطّى المزيج لمدّة 7 دقائق قبل تناوله.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً