“إينوك” تطلق أول محطة وقود متنقلة في دبي

“إينوك” تطلق أول محطة وقود متنقلة في دبي

أطلقت مجموعة شركة بترول الإمارات الوطنية “اينوك”، أول محطة وقود قابلة للنقل في دبي، وذلك في مشروع تجريبي تهدف المجموعة من خلاله لتزويد عملائها بخدمة سريعة وسهلة للتزوّد بالوقود. هذا وقد تم تصميم المحطة لتساهم في تلبية احتياجات العملاء المقيمين في المجمّعات السكنية، إذ تضم المحطة خزان علوي ومضخة وقود واحدة وجهاز آلي لبيع المأكولات …




alt


أطلقت مجموعة شركة بترول الإمارات الوطنية “اينوك”، أول محطة وقود قابلة للنقل في دبي، وذلك في مشروع تجريبي تهدف المجموعة من خلاله لتزويد عملائها بخدمة سريعة وسهلة للتزوّد بالوقود.

هذا وقد تم تصميم المحطة لتساهم في تلبية احتياجات العملاء المقيمين في المجمّعات السكنية، إذ تضم المحطة خزان علوي ومضخة وقود واحدة وجهاز آلي لبيع المأكولات الخفيفة والمشروبات.

وتتميز المحطة التجريبية بإمكانية نقلها إلى موقع جديد خلال 30 يوماً وإعادة تركيبها في المناطق السكنية التي لا توجد بها محطات خدمة، مما يوفر لسكان هذه المناطق القدرة على الوصول السهل لخدمات التزوّد بالوقود، ومن المخطط وضع هذه المحطات المتنقلة في المساحات المخصصة لمواقف السيارات ضمن المجمعات السكنية.

وبإطلاق محطتها المتنقّلة الجديدة في “المرابع العربية”، توفّر “اينوك” خدماتها للقاطنين في المنطقة ولسكان المجمعات السكنية المجاورة، إذ تبلغ الطاقة الاستيعابية للمحطة الجديدة 30,000 ليتر، مع إمكانية تزويد ما يقارب 400 مركبة بالوقود يومياً.

النمو السكاني
وقال الرئيس التنفيذي لمجموعة “إينوك” سيف حميد الفلاسي، في بيان صحافي حصل 24 على نسخة منه، إن “الزيادة في عدد المركبات المسجلة في دولة الإمارات تتزامن مع النمو السكاني المتواصل، مما يعني زيادة الطلب على محطات التزوّد بالوقود خلال السنوات المقبلة. وفي ضوء التوقعات التي تشير إلى استقبال الإمارات لـ 25 مليون زائر مع انطلاق (إكسبو 2020 دبي)، تأتي الحاجة إلى تعزيز الابتكار في السوق وتزويد العملاء بخدمات أكثر سهولة وفعّالية للتزوّد بالوقود في المناطق ذات الكثافة السكانية العالية التي يصعب بناء محطات خدمة جديدة فيها، ويمثّل نجاح هذا المشروع التجريبي خطوة هامة نحو تعزيز خدماتنا وتوسعة نطاق شبكتنا قبل انطلاق (إكسبو 2020 دبي)، وذلك بفضل إمكانية نقل المحطة من منطقة إلى أخرى”.

ووفقاً لبيانات الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء، فقد شهدت الإمارات نمواً سكانياً بمقدار 100 ضعف خلال ستة عقود، وصولاً إلى 9.4 مليون نسمة بنهاية عام 2017، مع توقعات بنمو التعداد السكاني للدولة بما يقارب 10% ليبلغ 10.41 مليون بحلول عام 2020. وفي موازاة هذا النمو، تشهد إمارة دبي زيادةً في عدد المجمعات السكنية التي يجري العمل على إنشائها حالياً، ما يعزز ضرورة توفير خيارات جديدة وفعالة للتزوّد بالوقود.

تقنيات مستدامة
تجدر الإشارة إلى أن المحطة التجريبية الجديدة ستكون بتقنيات مستدامة بالكامل، فقد صُممت لتعمل على الطاقة الشمسية، وهي مجهزة بعدد من أحدث التقنيات لتعزيز كفاءة استهلاك الطاقة، مثل نظام استعادة الأبخرة، الذي يعمل على استرجاع 70% من الأبخرة المنبعثة من مضخة وخزان الوقود وإعادة تكثيفها مجدداً لاستخدامه كوقود. كما تم تصميم المحطة بخزان وقود فوق سطح الأرض، وهو مصمم بجدران مزدوجة بما يتوافق مع “مختبرات أندررايترز” (UL) الدولية للأمان. وبالإضافة إلى ذلك، تم اعتماد تصميم المحطة طبقاً لأفضل ممارسات البيئة والصحة والسلامة، بما يشمل تركيب صمام لمنع تسرب الوقود، وأجهزة الإنذار السمعي، ومنافذ منع الضغط وفتحات الطوارئ للجدران الداخلية والخارجية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً