جفاف المهبل اسبابه وعلاجه

جفاف المهبل اسبابه وعلاجه

جفاف المهبل مشكلة شائعة بالنسبة للنساء أثناء وبعد انقطاع الطمث، وعلى الرغم من أنه يمكن أن يحدث جفاف المهبل في أي سن. قد تشعرين بالألم أثناء العلاقة الحميمة، بسبب الجفاف المهبلي. قد لا تصدقين ذلك لأنّ ثمة اعتقاداً خاطئاً مفاده أن هذه المشكلة تواجه النساء اللواتي يبلغن مرحلة انقطاع الدورة الشهرية فقط. هذه المقولة غير صحيحة، فكلّ…

جفاف المهبل مشكلة شائعة بالنسبة للنساء أثناء وبعد انقطاع الطمث، وعلى الرغم من أنه يمكن أن يحدث جفاف المهبل في أي سن. قد تشعرين بالألم أثناء العلاقة الحميمة، بسبب الجفاف المهبلي. قد لا تصدقين ذلك لأنّ ثمة اعتقاداً خاطئاً مفاده أن هذه المشكلة تواجه النساء اللواتي يبلغن مرحلة انقطاع الدورة الشهرية فقط. هذه المقولة غير صحيحة، فكلّ النساء في كل المراحل العمرية قد يعانين من هذه المشكلة. تعرفي الى أسباب الجفاف المهبلي

alt


غياب الرغبة
قد تظهر مشكلة الجفاف المهبلي في أثناء العلاقة الحميمة فقط، ما يعني أنّها ربما تنتج عن عدم رغبتك في القيام بالأمر. قد تكونين متعبة مثلاً أو تعانين من ألم في الرأس أو من الانزعاج النفسي. في هذه الحالة، يعتبر الجفاف مشكلة عابرة. فلا تقلقي.

التدخين والأدوية
قد تعانين من الجفاف المهبلي أيضاً في حال كنت من المدخنات أو من الأشخاص الذين يتناولون أدوية مضادة للاكتئاب أو لارتفاع الضغط أو لحبّ الشباب. فالنيكوتين يؤثّر سلباً على الأغشية المخاطية، فيما تسبّب الأدوية المذكورة انخفاض مستوى إفرازات الجسم كما يضع بعضها المبيض في حالة من الركود. وقد يؤدّي كلّ ذلك، فضلاً عن الشعور بالألم، إلى تراجع الرغبة

alt.

عوامل أخرى
في الواقع، ثمّة عوامل أخرى كثيرة تسبب الجفاف المهبلي وتؤثر سلباً على حياتك الحميمة، ومنها:
تكرار معاناتك من الالتهابات المهبلية، لا سيما إذا تمّت معالجتها بواسطة أدوية تلحق الضرر بالبطانة المهبلية.
الاغتسال الحميم المتكرر بواسطة منتجات غير مناسبة.
وضع الفوط اليومية التي تمتص رطوبة المنطقة المهبلية وتسبب جفافها.
ارتداء ملابس ضيقة، ما قد يسبب الالتهابات والحكاك أيضاً.

ما الحل؟
ثمّة الكثير من الطرق التي يمكن اللجوء إليها من أجل معالجة مشكلة الجفاف المهبلي والتخلص من الألم أثناء العلاقة الحميمة ومنها:
استخدام مرطب خاص بالمنطقة الحميمة مثل الكريمات التي تحتوي في تركيبتها على الزيوت والدهون. فهذا يشعرك بالارتياح لمدة طويلة. لكن احرصي على وضع الكريم مباشرة قبل بدء العلاقة وكرري العملية في حال احتجت إلى ذلك.


في حال لم تتمكني من الحصول على النتيجة المرضية من خلال استخدام الكريم المرطب، من الأفضل أن تستشيري طبيبتك النسائية التي قد تصف لك العلاج المناسب. أمّا إذا لم يتسنّ لك الحصول على موعد قريب لزيارة العيادة، فننصحك بأن تستخدمي كريم ملطفاً ومرطباً يحتوي بتركيبته على مكونات نباتية مهدئة. فكري أيضاً بالبروبيوتيك المخصصة للمنطقة الحميمة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً