“الهلال الأحمر الإماراتي” يدشن حملة صحية لطلبة المدارس في اليمن

“الهلال الأحمر الإماراتي” يدشن حملة صحية لطلبة المدارس في اليمن

دشنت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، حملة الرعاية الصحية لطلاب وطالبات مدارس المناطق النائية في الساحل الغربي لليمن من خلال العيادة الطبية المتنقلة التابعة للهيئة وذلك ضمن جهودها للحفاظ على صحة الطلبة وتقديم خدمات علاجية تسهم في تحسين الصحة العامة والقضاء على الأمراض المعدية خاصة “الكوليرا”. وبدأت الحملة من مدرسة الشهيد “قمحد” في مديرية الخوخة في الساحل الغربي …




alt


دشنت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، حملة الرعاية الصحية لطلاب وطالبات مدارس المناطق النائية في الساحل الغربي لليمن من خلال العيادة الطبية المتنقلة التابعة للهيئة وذلك ضمن جهودها للحفاظ على صحة الطلبة وتقديم خدمات علاجية تسهم في تحسين الصحة العامة والقضاء على الأمراض المعدية خاصة “الكوليرا”.

وبدأت الحملة من مدرسة الشهيد “قمحد” في مديرية الخوخة في الساحل الغربي لليمن، بحضور محافظ الحديدة الدكتور الحسن علي طاهر، وعدد من المسؤولين اليمنيين الذين أشادوا بهذه المبادرة الإنسانية التي تخفف الكثير من معاناة الأسر اليمنية في المناطق النائية التي تعاني ظروفاً إنسانية صعبة جراء الأحداث في اليمن.

وقال محافظ الحديدة إن “تدشين الحملة في المناطق النائية في الساحل الغربي التي تفتقد إلى المراكز الصحية يسهم في تقديم خدمات علاجية مجانية للطلبة والقضاء على الأمراض المعدية خاصة “الكوليرا” إضافة إلى تحسين البيئة الصحية في المناطق المحررة كافة”، مشيراً إلى جهود هيئة الهلال الأحمر الإماراتي في دعم الحملة من خلال العيادة الطبية المتنقلة التي يتم رفدها بمختلف المستلزمات الطبية والأدوية بما يضمن نجاح الحملة و القضاء على الأمراض المعدية.

وأضاف محافظ الحديدة أن “الخدمات العلاجية الميدانية التي تقدمها العيادة الطبية المتنقلة لطلاب وطالبات المدارس تأتي في إطار الخدمات الطبية المجانية التي تقدمها دولة الإمارات في المدن والمديريات المحررة في الساحل الغربي وضمن جهودها الدؤوبة لإعادة الحياة إلى طبيعتها في المناطق المحررة من قبضة مليشيات الحوثي الموالية لإيران”.

وتقدم العيادة الطبية المتنقلة خدمات الرعاية الصحية والعلاجية الأولية لأهالي القرى والمناطق النائية في الساحل الغربي بجانب متابعة الأمراض المزمنة وصحة الأطفال والنساء وكبار السن للتخفيف من وطأة معاناتهم جراء الأوضاع الإنسانية الراهنة، فيما وصل عدد المستفيدين من الخدمات العلاجية التي تقدمها العيادة إلى أكثر من 5400 حالة منذ تدشينها في سبتمبر الماضي.

وأكد أولياء الأمور، الذين حضروا تدشين حملة الرعاية الصحية، أن “مشاريع ومبادرات الهلال الأحمر الإماراتي تسهم في إنقاذ حياة سكان المناطق المحررة في الساحل الغربي خاصة النائية وتحد بشكل كبير من تفشي الأمراض المعدية في صفوف الطلاب والطالبات”، معربين عن شكرهم لدولة الإمارات على دورها الإنساني والإغاثي الرائد في اليمن وتقديمها جميع الخدمات التي تلبي الاحتياجات الضرورية للأسر اليمنية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً