الضفة الغربية: مستوطنون يدعون لاغتيال الرئيس عباس

الضفة الغربية: مستوطنون يدعون لاغتيال الرئيس عباس

نشر مستوطنون إسرائيليون لوحات على الحواجز الإسرائيلية في الضفة الغربية، لاغتيال الرئيس الفلسطيني محمود عباس، بسبب مواقفه، ورفضه الاستجابة للمطالب الإسرائيلية. ووزع المستوطنون اللوحات قرب حاجز حوارة العسكري والطريق الواصلة بين طولكرم ونابلس قرب مستوطنة يتسهار جنوب نابلس، وكتب عليها عبارة “لتصفية القتلة”.وقال أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، إن “حكومة الاحتلال الإسرائيلي تتحمل المسؤولية الكاملة عن …




لوحة داعية لاغتيال عباس (تويتر)


نشر مستوطنون إسرائيليون لوحات على الحواجز الإسرائيلية في الضفة الغربية، لاغتيال الرئيس الفلسطيني محمود عباس، بسبب مواقفه، ورفضه الاستجابة للمطالب الإسرائيلية.

ووزع المستوطنون اللوحات قرب حاجز حوارة العسكري والطريق الواصلة بين طولكرم ونابلس قرب مستوطنة يتسهار جنوب نابلس، وكتب عليها عبارة “لتصفية القتلة”.

وقال أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، إن “حكومة الاحتلال الإسرائيلي تتحمل المسؤولية الكاملة عن تبعات الدعوات التحريضية الصريحة لاغتيال الرئيس محمود عباس”، وأضاف أن “هذه الدعوات تترافق مع حملة مدروسة وممنهجة ومتواصلة من التحريض على أبناء شعبنا وحقوقه الوطنية المشروعة، وسط خروقات تصعيدية متسارعة وعدوان مستمر على الأرض والإنسان الفلسطيني”.

وتابع أن “إعلانات قتل رئيس الشعب الفلسطيني تشكل إعلاناً للاغتيال العلني لمسار السلام الذي ينتهجه الرئيس والقيادة الفلسطينية، والقضاء على حل الدولتين ودعوة إلى فتح المنطقة على مواجهات وأعمال عنف تتحمل مسؤوليتها حكومة الاحتلال وإدارة ترامب التي شجعت إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، على تصعيد ممارساتها وأعمال التطهير العرقي بحق شعبنا وفرض نطام الأبارتهايد”.

ومن جانبها، حذرت حركة فتح، الحكومة الإسرائيلية من تداعيات هذه المقدمات للجريمة، وحملتها كامل المسؤولية عن أي مساس برئيس الشعب الفلسطيني، مشيرةً إلى أنه لن تستطيع حصر مدى تداعياتها، مطالبةً بمحاسبة المسؤولين في حكومة الاحتلال على رعايتهم للإرهاب والجريمة، والعمل مع مؤسسات القانون الدولي لإيقاف المسؤولين عن اغتيال الرئيس الراحل ياسرعرفات أمام الجنائية الدولية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً