مسافر ترانزيت يتجول في مطار دبي بـ 1.3 كيلو كوكايين

مسافر ترانزيت يتجول في مطار دبي بـ 1.3 كيلو كوكايين

أحالت النيابة العامة في دبي إلى محكمة الجنايات مسافر أسيوي ترانزيت عبر مطار دبي عثر بحوزته على 1.351 كيلو غرام من الكوكايين كان يحملها في يده داخل حقيبة عائدة للسوق الحرة ويتجول بها في المطار، وتبين من خلال التحقيقات انه هرب سابقاً من الدولة قبل ضبطه بتهمة جلب كبسولات مخدرة أخفاها في أحشائه وفر بعد…

ff-og-image-inserted

أحالت النيابة العامة في دبي إلى محكمة الجنايات مسافر أسيوي ترانزيت عبر مطار دبي عثر بحوزته على 1.351 كيلو غرام من الكوكايين كان يحملها في يده داخل حقيبة عائدة للسوق الحرة ويتجول بها في المطار، وتبين من خلال التحقيقات انه هرب سابقاً من الدولة قبل ضبطه بتهمة جلب كبسولات مخدرة أخفاها في أحشائه وفر بعد انفجار كبسولات أخرى في معدة شخص كان برفقته توفي على إثرها.

وقال مفتش بجمارك دبي في تحقيقات النيابة العامة إنه كان على رأس عمله بمطار دبي مبنى 3 وتم جلب مسافر عبر الترانزيت من قبل أفراد الإدارة العامة لمكافحة المخدرات بعد الاشتباه فيه، وتم تسليمه للجمارك لإخضاعه لإجراءات التفتيش المعتادة.
وحين سئل المتهم عما إذا كان هناك شيء بحوزته يريد الإفصاح عنه، رد بالنفي، فطلب منه حقيبة عائد لللأسواق الحرة كان يحمله في يده، ولوحظ أن هناك كثافة غير طبيعية في الحقيبة، فتم تمريرها على جهاز التفتيش وكشف وجود مواد يشتبه بها.

وأضاف الشاهد أنه قام بفتح أطراف الحقيبة ولاحظ وجود لفافتين مغلقتين بلاصق أصفر اللون، وبفتحهما شوهدت مادة ذات مظهر مميز لمخدر الكوكايين، وبسؤاله اعترف بأنها حقيبته لكنه نفى علمه بالمضبوطات، وأفاد بأنه استلم الحقيبة من ابن خاله في بلاده لتسليمها إلى خاله الذي يعيش في تايلاند، وذلك في رحلة ترانزيت عبر مطار دبي.

وأكد الشاهد أن رواية المتهم غير منطقية لأن بإمكانها اكتشاف محتوى الحقيبة أو على الاقل الاشتباه في الوزن الزائد بها، كونه غير طبيعي مقارنة بوزنها فارغة، لافتاً إلى أن معلومات وردت بشأن المتهم من قبل الإدراة العامة لمكافحة المخدرات تفيد بأنه أنه يقوم بجلب المخدرات إلى الإمارات ودول أخرى، وأنه سبق وجلب في أحشائه كبسولات تحوي مواد مخدرة، وكان برفقته شخص آخر لكن انفجرت الكبسولات في أحشاء الأخيرة متسببة في وفاته فهلع المتهم وهرب خارج الدولة قبل أن يكشف أمره ويقبض عليه.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً