تطوير خدمة “جوجل ترجمة” لتصبح اقل تحيزاً للرجال

تطوير خدمة “جوجل ترجمة” لتصبح اقل تحيزاً للرجال

قامت مؤخرًا شركة جوجل بتطوير خدمة الترجمة عبر الإنترنت للحد من تحيزها للرجال على حساب النساء، حيث أعلنت ترجمة أي جملة غير محددة جنس الفاعل مرتين، الأولى على أساس أن الفاعل مؤنث والثانية على أساس أنه مذكر، في حين تكتفي الترجمة الافتراضية حالياً باستخدام ضمير المذكر، فقط.

قامت مؤخرًا شركة جوجل بتطوير خدمة الترجمة عبر الإنترنت للحد من تحيزها للرجال على حساب النساء، حيث أعلنت ترجمة أي جملة غير محددة جنس الفاعل مرتين، الأولى على أساس أن الفاعل مؤنث والثانية على أساس أنه مذكر، في حين تكتفي الترجمة الافتراضية حالياً باستخدام ضمير المذكر، فقط.

وبحسب موقع “سي نت دوت كوم” المتخصص في التكنولوجيا، فإن الخدمة الجديدة متاحة باللغات الإنجليزية، والفرنسية، والإيطالية، والبرتغالية، والإسبانية، والتركية.

وبحسب موقع “سي نت دوت كوم” فإن هذه ليست المرة الأولى التي تحاول فيها شركة جوجل جعل أدواتها وخدماتها أقل تحيزاً من ناحية النوع.

ففي نوفمبر الماضي توقفت تقنية “التأليف الذكي” سمارت كومبوز، في خدمة البريد الإلكتروني “جي ميل” عن اقتراح ضمائر أثناء كتابة الرسائل لتقليل احتمال اقتراح ضمير خطأ مثل اقتراح ضمير مذكر في حين أن المقصود مؤنث أو العكس.

وكانت هذه الخاصية تقدم ضمير المذكر باعتباره الخيار الافتراضي.

وتعتزم جوجل توسيع نطاق تقليل التحيز للنوع في المزيد اللغات التي تدعمها خدمة “جوجل ترجمة”، وتوفيرها مع تطبيق “جوجل ترجمة” للأجهزة الذكية التي تعمل بنظام التشغيل “آي.أو.إس” أو بنظام التشغيل “أندرويد”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً