إطلاق «درهم القلب الكبير» بالتعاون مع «اتصالات»

إطلاق «درهم القلب الكبير» بالتعاون مع «اتصالات»

أطلقت مؤسسة القلب الكبير، بالتعاون مع شركة «اتصالات»، مبادرة «درهم القلب الكبير» التي تتيح لمشتركي «اتصالات» في دولة الإمارات، فرصة الإسهام في توفير الدعم المالي لمئات الآلاف من المحتاجين واللاجئين في العالم.بموجب المبادرة يمكن للراغبين في التبرع بدرهم واحد، إرسال كلمة «الإنسانية» في رسالة نصية إلى الرقم 1110 للاشتراك لمرة واحدة فقط بمبلغ 365 درهماً في السنة؛ بحيث يُستقطع …

emaratyah

أطلقت مؤسسة القلب الكبير، بالتعاون مع شركة «اتصالات»، مبادرة «درهم القلب الكبير» التي تتيح لمشتركي «اتصالات» في دولة الإمارات، فرصة الإسهام في توفير الدعم المالي لمئات الآلاف من المحتاجين واللاجئين في العالم.
بموجب المبادرة يمكن للراغبين في التبرع بدرهم واحد، إرسال كلمة «الإنسانية» في رسالة نصية إلى الرقم 1110 للاشتراك لمرة واحدة فقط بمبلغ 365 درهماً في السنة؛ بحيث يُستقطع درهم يومياًَ تلقائياً. أما الراغبون في التبرع ب 5 دراهم، فيرسلون كلمة «سند» على الرقم «1110» للاشتراك لمرة واحدة بمبلغ 1825 درهماً في السنة.
وتشكل مبادرة «درهم القلب الكبير»، ثمرة مذكرة تفاهم بين المؤسسة و«اتصالات»، ووقّعها مريم الحمادي، مديرة المؤسسة، وعبدالعزيز تريم، المدير العام ل«اتصالات» الإمارات الشمالية، مستشار الرئيس التنفيذي.
وقالت الحمادي: «نستكمل بهذه الاتفاقية خطتنا الرامية إلى توفير الدعم اللازم والمستدام للمحتاجين الذين يعيشون ظروفاً قاسية، ونهدف إلى تعزيز مفاهيم العمل الإنساني في المجتمع وتكريسه نهجاً دائماً في دولة الإمارات، وتؤدي هذه التبرعات خدمات كبيرة وجليلة للشعوب التي تعاني ويلات الحروب، وسلبت منها أبسط حقوقها الإنسانية كالسكن والتعليم».
فيما أكد عبدالعزيز تريم، أن الاتفاقية تؤكد مساعي شركة «اتصالات»، واستراتيجيتها الثابتة لتُعزز موقعها شريكاً فاعلاً، ومسهماً بشكل مباشر في مختلف الأعمال الإنسانية، بممارسة دورها المجتمعي، بما ينسجم مع توجهات دولة الإمارات في توفير كل أنواع الدعم والمساندة للمحتاجين في مختلف أنحاء العالم. ولفت إلى أن الاتفاقية، تكرس أهمية المسؤولية المجتمعية المؤسسية عبر الأعمال المشتركة بين «اتصالات»، ومختلف الدوائر والمؤسسات الأهلية والحكومية لدعم المبادرات الخيرية، وتعكس مدى الانسجام والتعاون في هذا الخصوص بين سائر القطاعات في إمارة الشارقة وفي الدولة على وجه العموم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً