الحكومة الفلسطينية تحذر من عواقب حفريات القدس

الحكومة الفلسطينية تحذر من عواقب حفريات القدس

حذرت الحكومة الفلسطينية، اليوم الأحد، من خطورة الحفريات التي تنفذها إسرائيل في أحياء مدينة القدس المحتلة، بعد انهيار أجزاء وظهور شقوق وتصدعات في حي سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك. وقال الناطق باسم الحكومة الفلسطينية يوسف المحمود، إن “الانهيارات الأرضية، والتصدعات المتلاحقة، التي تقع في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك تدل على حجم وخطورة الحفريات التي يقوم…




جرافة إسرائيلية في القدس (أرشيف)


حذرت الحكومة الفلسطينية، اليوم الأحد، من خطورة الحفريات التي تنفذها إسرائيل في أحياء مدينة القدس المحتلة، بعد انهيار أجزاء وظهور شقوق وتصدعات في حي سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك.

وقال الناطق باسم الحكومة الفلسطينية يوسف المحمود، إن “الانهيارات الأرضية، والتصدعات المتلاحقة، التي تقع في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك تدل على حجم وخطورة الحفريات التي يقوم بها الاحتلال تحت الأرض”.

وأضاف، أن “الوضع خطير جداً خاصة مع حفر شبكات الأنفاق، كما ورد في الشكاوى التي سبق وتقدم بها الأهالي، التي أشارت المؤسسات المقدسية إلى مدى خطورتها على حياة المواطنين، وبيوتهم وممتلكاتهم وعلى المقدسات الإسلامية والمسيحية، وعلى الإرث الحضاري والثقافي العربي والإسلامي، الذي تحتضنه مدينة القدس منذ أقدم الأزمنة”.

وتابع، أن “حملة الاحتلال ضد مدينة القدس عاصمتنا الأبدية، تتصاعد بشكل جنوني في تحدٍ سافر وفاضح للقوانين والأعراف الدولية، الأمر الذي يتطلب تدخلاً فعلياً عاجلاً من قبل المجتمع الدولي والمنظمات والهيئات والمؤسسات الدولية ذات الصِّلة لمنع الاحتلال من مواصلة عدوانه، وإجباره على الانصياع للقوانين والشرائع الدولية التي تؤكد على وجوب إنهاء الاحتلال، عن القدس العربية وسائر أرضنا العربية الفلسطينية التي احتلت عام 1967”.

وتواصل إسرائيل عملية بناء شبكات من الانفاق أسفل مدينة القدس المحتلة وفي محيط المسجد الأقصى المبارك، في محاولة لبناء هيكل سليمان المزعوم، فيما يحذر الفلسطينيون من أن انهيار الأقصى هو النتيجة الحتمية لهذه الحفريات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً