انسحابات وإعادة انتشار لـ”حزب الله” بعد ضربات الجنوب السوري

انسحابات وإعادة انتشار لـ”حزب الله” بعد ضربات الجنوب السوري

أفادت مصادر إعلامية، وأخرى محلية، بأن ميليشيا حزب الله أطلقت عملية إعادة تموضع في الداخل السوري، جراء الضربات الصاروخية التي ألمت بها الخميس الماضي، واستهدفت مواقع عسكرية له اولإيران في منطقة الكسوة جنوبي دمشق. وأفاد تقرير لصحيفة “القبس” الكويتية، أن الميليشيا اللبنانية شرعت في نقل عناصرها في تل المانع وتل المضيع، والفوج 89، جنوبي دمشق،…




عناصر تابعة لميليشيا حزب الله


أفادت مصادر إعلامية، وأخرى محلية، بأن ميليشيا حزب الله أطلقت عملية إعادة تموضع في الداخل السوري، جراء الضربات الصاروخية التي ألمت بها الخميس الماضي، واستهدفت مواقع عسكرية له اولإيران في منطقة الكسوة جنوبي دمشق.

وأفاد تقرير لصحيفة “القبس” الكويتية، أن الميليشيا اللبنانية شرعت في نقل عناصرها في تل المانع وتل المضيع، والفوج 89، جنوبي دمشق، إلى منطقة اللجاة، شمالي محافظة درعا، واللواء 52 في ريف درعا الشرقي، خشية تعرض مواقع الحزب للاستهداف مجدداً.

ووفق المصادر، فإن التحركات “اشتملت أيضاً على نقل منصات صواريخ من داخل الأراضي اللبنانية إلى اللجاة، ما يؤشر على مواجهة وشيكة آتية، ستكون الأراضي السورية، وتحديداً الجنوب السوري، ساحة لها”.

“درع الشمال”
وأرجع مصدر محلي من درعا تحركات الحزب وتموضعه في اللجاة إلى “طبيعة المنطقة الصخرية التي تؤمن الحماية للمنصات الصاروخية التي يمتلكها الحزب، والتي ستكون على بنك أهداف إسرائيل، في حال تطورت عمليتها العسكرية (درع الشمال) المحدودة، التي تستهدف أنفاق حزب الله في لبنان، إلى صراع مفتوح”.

وأضاف المصدر أن الحزب “يحاول الحد من تأثير ضربات إسرائيلية محتملة ضد مواقعه في سوريا، لأنها غير محصَّنة ومكشوفة، مقارنة بمواقعه في الجنوب اللبناني”، مردفاً أن هذه التدابير والتحركات “تؤشر إلى توقّعات بزيادة الضربات الإسرائيلية لمواقع عسكرية إيرانية في الأراضي السورية”.

وقال المصدر إن الحزب وإيران من خلفه “يدركان مدى أهمية الجنوب السوري بالنسبة لإسرائيل، التي تطالب بانسحاب إيران وميليشياتها من المنطقة، وهو الأمر الذي عجزت روسيا عن الوفاء به، بعد أن تعهدت ذلك قبيل تسليم الجنوب السوري للنظام، قبل أشهر”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً