الحوثيون يُفشلون مشاورات السويد

الحوثيون يُفشلون مشاورات السويد

أعلنت ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران، اليوم الجمعة، رفض طلب الحكومة اليمنية الشرعية الانسحاب من الحديدة ومينائها الاستراتيجي على الساحل الغربي لليمن. وقال عبد الملك العجري من وفد مليشيا الحوثي إن “الفكرة غير واردة إطلاقاً”.وأشار الحوثيون إلى عدم موافقتهم على المرجعيات الأساسية لحل الأزمة اليمنية، في إشارة إلى المرجعيات الثلاث التي تشمل قرار مجلس الأمن 2216، والمبادرة …




alt


أعلنت ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران، اليوم الجمعة، رفض طلب الحكومة اليمنية الشرعية الانسحاب من الحديدة ومينائها الاستراتيجي على الساحل الغربي لليمن.

وقال عبد الملك العجري من وفد مليشيا الحوثي إن “الفكرة غير واردة إطلاقاً”.

وأشار الحوثيون إلى عدم موافقتهم على المرجعيات الأساسية لحل الأزمة اليمنية، في إشارة إلى المرجعيات الثلاث التي تشمل قرار مجلس الأمن 2216، والمبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني، داعين إلى إصدار قرار جديد في مجلس الأمن.

وواصل وفدا الحكومة والمتمردين الحوثيين محادثاتهما في ريمبو في السويد برعاية الأمم المتحدة، لليوم الثاني على التوالي، في محاولة لإيجاد حل لنزاع أوقع أكثر من 10 آلاف قتيل ودفع 14 مليون شخص نحو حافة المجاعة.

وقالت الأمم المتحدة إن “اللقاءات الحالية، وهي الأولى منذ سنتين، هي مجرد مشاورات، وأن المفاوضات لم تبدأ، إلا أن المشاورات تجري وسط أجواء كلامية تصعيدية وتهديدات من الجانبين”.

وكانت الحكومة اليمنية اعتبرت أن لديها شروطاً محددة بشأن إجراءات بناء الثقة في مشاورات السويد، فيما يتعلق بإعادة فتح مطار صنعاء وتشغيل ميناء الحديدة.

وأوضحت الحكومة، أن إعادة فتح مطار صنعاء لن يتم دون آلية واضحة، وإشراف من الحكومة، فضلاً عن شرط الإشراف الحكومي على الميناء، وذلك لضمان وصول المساعدات للمدنيين، إلى جانب فك الحصار عن مدينة تعز.

وأكد وفد الشرعية أن عدم تحقيق إنجاز في إجراءات بناء الثقة بمشاورات السويد مع المتمردين الحوثيين سيعقد الأزمة اليمنية، وسيصعب مناقشة الملفات الأخرى.

وقد أعلن وزير الزراعة اليمني عثمان مجلي لصحافيين “نحن الآن في مشاورات تجاوباً مع دعوات المجتمع الدولي والأمم المتحدة ومبعوثها، ما زلنا نناقش إطار مباحثات سلام”.

وقال مبعوث الأمم المتحدة مارتن غريفيث الذي بذل لأشهر جهوداً لدفع الأطراف إلى المشاركة في المحادثات الخميس عند افتتاح المحادثات، “نأمل أن نتحدث عن القضايا الاقتصادية، وعن الحد من العنف في العديد من أنحاء البلاد، عن الحديدة وأماكن أخرى”.

وتم التطرق أيضاً إلى إعادة فتح مطار صنعاء الدولي المغلق منذ 3 سنوات بسبب الحرب.

وقال العضو في وفد الحكومة اليمنية ومستشار الرئاسة اليمنية عبدالعزيز جباري إن “الحكومة حريصة على إعادة فتح مطار صنعاء، ولكن لا بد من تحديد الجهة التي ستشرف عليه”.

كما أوضح الوزير اليمني أن الحكومة اقترحت فتحه شرط تحويل جميع الرحلات الدولية إلى مطار عدن، كونه المطار الدولي الرئيسي في البلاد الذي يخضع لسيطرتها.

ومن جهته، قال العجري إن “مطار صنعاء هو مطار دولي واليمن لا يحتاج إلى رحلات داخلية”.

وكان غريفيث تحدث في افتتاح المحادثات الخميس عن “فرصة شديد الأهمية” لإعادة اليمنيين الى طريق السلام.

فيما أعلن مصدر في مكتب المبعوث الدولي مارتن غريفيث، أن مشاورات السويد مستمرة طالما أن الطرفان (الحكومة الشرعية والانقلابيون) مستمران في التشاور مع الأمم المتحدة ومناقشة إجراءات بناء الثقة.

وكانت مشاورات السلام بشأن اليمن انطلقت في السويد، أمس الخميس، وأعلن المبعوث الدولي خلال الجلسة الافتتاحية، اتفاقاً بين وفدي الحكومة الشرعية والمتمردين، لتبادل الأسرى والمعتقلين.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً