لافروف: جنوب المتوسط لايزال بؤرة للتوتر الدولي

لافروف: جنوب المتوسط لايزال بؤرة للتوتر الدولي

اعتبر وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، أن جنوب البحر المتوسط ما يزال بؤرة للتوتر الدولي، مؤكداً أن بلاده تبذل جهودها لتحسين الوضع في المنطقة. وقال لافروف في حديث لصحيفة “إيفميريدا تون سينداكتون” اليونانية: “ما يزال جنوب البحر المتوسط، مصدراً رئيسياً للتوتر الدولي والتهديدات الخطيرة مثل الإرهاب والهجرة غير المشروعة وتجارة المخدرات والجريمة المنظمة. لقد اختل التوازن …




وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف (أ ف ب)


اعتبر وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، أن جنوب البحر المتوسط ما يزال بؤرة للتوتر الدولي، مؤكداً أن بلاده تبذل جهودها لتحسين الوضع في المنطقة.

وقال لافروف في حديث لصحيفة “إيفميريدا تون سينداكتون” اليونانية: “ما يزال جنوب البحر المتوسط، مصدراً رئيسياً للتوتر الدولي والتهديدات الخطيرة مثل الإرهاب والهجرة غير المشروعة وتجارة المخدرات والجريمة المنظمة. لقد اختل التوازن الطائفي العرقي نتيجة للنزوح الجماعي للسكان المسيحيين”.

وذكر الوزير لافروف، في التصريحات التي أوردتها قناة روسيا اليوم، اليوم الجمعة، أن هذا الوضع بات نتيجة مباشرة “للهندسة الجيوسياسية” والتدخل في الشؤون الداخلية للدول ذات السيادة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وفرض نماذج تطور ووصفات تغيير غريبة عليها.

وأضاف “تبذل روسيا جهوداً كبيرة لتحسين الوضع في المنطقة”، مشيراً إلى أنه “بفضل الإجراءات العسكرية والدبلوماسية الروسية، بات من الممكن توجيه ضربة قاصمة للإرهابيين في سورية، وإطلاق العملية السياسية وتهيئة الظروف لعودة اللاجئين”.

وأشار لافروف، إلى أن موسكو تعمل مع طهران وأنقرة، من أجل تشكيل اللجنة الدستورية في سورية وتنفيذ مهمات كبيرة في مجال إعادة تأهيل وبناء البنية التحتية.

وشدد على ضرورة المشاركة الدولية في هذه العملية دون شروط مسبقة وبعيداً عن المعايير المزدوجة، مؤكداً أن ذلك سيخفف من ضغط الهجرة على أوروبا.

وتابع أن روسيا تواصل بذل الجهود والمساهمة في مساعدة ليبيا لتعيد بناء مؤسسات الدولة وتضمن سلامة أراضيها وسيادتها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً