تقرير: القوة الإسرائيلية الخاصة أقامت في غزة أسابيع قبل اصطدامها بحماس

تقرير: القوة الإسرائيلية الخاصة أقامت في غزة أسابيع قبل اصطدامها بحماس

أكد تقرير تلفزيوني إسرائيلي، اسناداً إلى مصادر فلسطينية قريبة من التحقيق في تبادل النيران بين وحدة إسرائيلية خاصة، وحامس في غزة قبل بضع أسابيع، أن الوحدة تسللت إلى القطاع قبل فترة طويلة، وأقامت فيه متخفية، واستأجر عناصرها بيتاً في غزة، ونفذوا جزءاً غير معلوم من المهمة التي كلفوا بها قبل الاصدام بحماس. وحسب تقرير لقناة “حداشوت” الإسرائيلية، ونقله موقع “تايمز…




فلسطينيون حول مركبة الوحدة المتسللة التي دمرتها غارة إسرائيلية على خان يونس (أرشيف)


أكد تقرير تلفزيوني إسرائيلي، اسناداً إلى مصادر فلسطينية قريبة من التحقيق في تبادل النيران بين وحدة إسرائيلية خاصة، وحامس في غزة قبل بضع أسابيع، أن الوحدة تسللت إلى القطاع قبل فترة طويلة، وأقامت فيه متخفية، واستأجر عناصرها بيتاً في غزة، ونفذوا جزءاً غير معلوم من المهمة التي كلفوا بها قبل الاصدام بحماس.

وحسب تقرير لقناة “حداشوت” الإسرائيلية، ونقله موقع “تايمز أوف إسرائيل” فإن الوحدة نجحت في التسلل إلى داخل اقطاع، ثم استأجر أفرادها الذين نجحوا في التمويه على أمن حماس، شقةً في المنطقة وتظاهروا بأنهم موظفون في جمعية خيرية غير حكومية للمعدات الطبية، حسب مصدر فلسطيني مقرب من تحقيقات حركة حماس.

ولفت التقرير إلى أن انكشاف غطاء الوحدة الإسرائيلية، كان صدفةً داخل مدينة خانيونس، ولم يكن لدى حماس أي شكوك بالنسبة للموظفين حتى وقوع الاشتباك في جنوب القطاع مساء 11 نوفمبر(تشرين الثاني) الماضي، بعد تفتيش في حاجز أمني تابع لحماس، ما أدى إلى تبادل نيران قُتل خلاله مقدم في الجيش الإسرائيلي، و7 مسلحين فلسطينيين.

ومن جهة أخرى قال تقرير يوم الإثنين، في صحيفة “ذا اندبندنت” البريطانيون، استخدم الإسرائيليون بطاقات هوية “مفصلة ولكنها مزيفة” مع أسماء ومعلومات شخصية لفلسطينيين داخل القطاع.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً