اليمن: القوى السياسية في الحديدة تؤكد التمسك بالسيادة على الميناء

اليمن: القوى السياسية في الحديدة تؤكد التمسك بالسيادة على الميناء

نظمت أمس الثلاثاء فعالية كبرى في بلدة الخوخة الساحلية بتهامة غربي اليمن، بمناسبة الذكرى الثانية لانتفاضة ديسمبر، وذكرى اغتيال الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح على مليشيات الحوثي الموالية لإيران. وأعلنت القوى السياسية والحزبية اليمنية في الحديدة تمسكها بالسيادة على ميناء الحديدة الاستراتيجي.وأكدت القوى “سيادة واستقلال اليمن ووحدته ورفض أي وصاية خارجية على ميناء الحديدة باعتبار…




جانب من التظاهرة المناهضة للحوثيين في الخوخة (تويتر)


نظمت أمس الثلاثاء فعالية كبرى في بلدة الخوخة الساحلية بتهامة غربي اليمن، بمناسبة الذكرى الثانية لانتفاضة ديسمبر، وذكرى اغتيال الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح على مليشيات الحوثي الموالية لإيران.

وأعلنت القوى السياسية والحزبية اليمنية في الحديدة تمسكها بالسيادة على ميناء الحديدة الاستراتيجي.

وأكدت القوى “سيادة واستقلال اليمن ووحدته ورفض أي وصاية خارجية على ميناء الحديدة باعتبار ذلك انتقاصاً من السيادة الوطنية واعتداءً على إرادة الشعب اليمني”.

وندد المشاركون في الفعالية بالفظائع التي ارتكبتها المليشيات الحوثية الإرهابية في الحديدة، واتخاذ الأبرياء دروعاً بشرية، وقصف الأحياء السكنية، وتفخيخ ونسف المباني الخاصة والعامة، والتدمير البنى الأساسية والحيوية.

وأكدت هذه القوى أن فظائع الحوثي ترقى إلى مستوى جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، مستغربة تغاضي المجتمع الدولي والأمم المتحدة عن هذه الجرائم.

وقال المشاركون إن “مليشيات الحوثي، جماعة تمارس جرائم القتل والاختطافات وتجنيد الأطفال وتفجير المنازل والمساجد والمدارس وقصف المدن وممارسة القرصنة البحرية ولا تختلف في جرائمها عن تنظيم داعش، ونطالب المجتمع الدولي بأدراجها الحوثي ضمن المنظمات والجماعات الإرهابية”.

وأكدوا “أن السلام الحقيقي والمستدام يقتضي نزع أسلحة المليشيات الحوثية واستعادة مؤسسات الدولة المختطفة وعودة الحياة الديمقراطية، وأن المشاورات المزمع إجراؤها في السويد ستكون عديمة الجدوى إذا لم تؤد إلى ذلك”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً