طرق تربوية سليمة للتعامل مع الطفل العنيف

طرق تربوية سليمة للتعامل مع الطفل العنيف

تتعرض الأم للكثير من المشاكل أثناء تربية الأطفال مما يشعرها بالعبء أو يجعلها تفشل في هذه المهمة، لذلك اخترنا أن نقدم في مقال اليوم بعض الحيل التربوية السليمة التي تساعد على التعامل مع الطفل العدواني أو العنيف حتى يتمكن من التمييز بين المسموح والممنوع عند التعامل مع الآخرين.قواعد للتعامل مع الآخرين يقوم الطفل بالعديد …

تتعرض الأم للكثير من المشاكل أثناء تربية الأطفال مما يشعرها بالعبء أو يجعلها تفشل في هذه المهمة، لذلك اخترنا أن نقدم في مقال اليوم بعض الحيل التربوية السليمة التي تساعد على التعامل مع الطفل العدواني أو العنيف حتى يتمكن من التمييز بين المسموح والممنوع عند التعامل مع الآخرين.

قواعد للتعامل مع الآخرين

يقوم الطفل بالعديد من الأمور دون التمييز أو التفكير هل هي تصرفات مقبولة أولا وهنا يأتي دور الأم لتبين لطفلها ماهو مسموح وماهو غير مقبول ليتمكن من تحديد السلوك الإيجابي والسلوك السلبي. احرصي سيدتي على وضع القواعد الأساسية للتعامل مع الآخرين للطفل وفي سن مبكرة حتى يتقبل الأمر وتتجاوزي عدم السيطرة على الطفل بعد ذلك.

احتواء الغضب

alt

إذا كان الطفل عدواني ويتلفظ بكلمات غير لائقة فالدافع هو الغضب والمشاعر السلبية التي يشعر بها تجاه المواقف أو بعض الأشخاص، لذلك يمكنك التركيز على هذه النقطة ومساعدة الطفل على اكتساب مهارات التحكم في الغضب أو كيفية التعبير عن غضبه بشكل مقبول. يمكنك سيدتي اللجوء لبعض أساليب التربية الحديثة مثل التعامل بالقدوة، تربية الحيوانات الأليفة، القصص والحكايات التي تتضمن شخصيات ذات سلوك ايجابي وتفكير صحي.

التحفيز الايجابي

من أبرز وسائل التربية الحديثة التي تأتي أكلها في تقويم سلوك الأطفال ودفعهم دائما نحو الأفضل، يمكنك توظيف هذا الأسلوب للتخلص من العنف لدى الأطفال. في حال تمكن الطفل من التعامل مع غضبه بطريقة مقبولة مثل الكلمات أو النظرات أو التزام الصمت، أثني عليه وعلى سلوك الناضج وعندها سيلتزم الطفل بهذه الطريقة طوعا ودون أي ضغط. أما إذا لجأ للعنف والعدوانية خاصة عند نوبات الغضب، فلا تقومي بمعاقبته بل لا تقدمي له أي دعم حتى يفهم أن ما قام به غير لائق.

انتقاء الألفاظ

إذا كنت سيدتي تواجهين هذه المشكل مع طفلك وترغبين في الحصول على مساعدة من أمهات خضن هذه التجربة أو تطرحين هذه المسألة مع الأقارب فلا يمكنك نعت الطفل بألفاظ قاسية على مسمعه مثل العنيف أو الشقي حتى لا يشعر بأنه منبوذ أو تجرحي مشاعره بسبب تصرفاته.

alt

القدوة الحسنة

بدل مقارنة الطفل بأترابه وتصرفاتهم الحسنة مقابل تصرفاته العدوانية والغير مقبولة يمكنك اللجوء للقدوة الحسنة التي تساعد الطفل على التصرف بشكل سليم منذ الصغر وذلك لأنه يتأثر بسهولة. يمكن للأب أو الأم أن تكون أفضل قدوة للطفل على أن يلتزما بالتصرف طبقا للقواعد التي يتم فرضها على الطفل على لا يشعر بالاضطراب.

امتصاص الطاقة السلبية

إذا كان الطفل شديد العدوانية تجاه الآخرين فذلك يعني أن لديه طاقة سلبي يمكن إخراجها من خلال القيام بأنشطة تتطلب المجهود البدني مثل الرياضة. لا تترددي في حث الطفل على ممارسة نشاطه المفضل رفقة أطفال آخرين حتى يتمكن من التعلم بسرعة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً