باكستان: موجة استقالات من حزب إسلامي متطرف بعد احتجاجات عنيفة

باكستان: موجة استقالات من حزب إسلامي متطرف بعد احتجاجات عنيفة

يواجه حزب إسلامي باكستاني بارز، موجة انسلاخ واسعة لأعضاءه عنه، في الوقت الذي تفرض فيه الحكومة إجراءات صارمة لمعاقبة الحزب على الاحتجاجات العنيفة التي وقعت في الشهر الماضي. وكان حزب “حركة لبيك باكستان” في مقدمة أعمال الشغب احتجاجاً على إلغاء إعدام مسيحية أدينت بالتجديف.وألغت المحكمة العليا، إدانة المسيحية آسيا بيبي، التي كانت تنتظر منذ 8 أعوام…




محتجون من حزب حركة لبيك باكستان (أرشيف)


يواجه حزب إسلامي باكستاني بارز، موجة انسلاخ واسعة لأعضاءه عنه، في الوقت الذي تفرض فيه الحكومة إجراءات صارمة لمعاقبة الحزب على الاحتجاجات العنيفة التي وقعت في الشهر الماضي.

وكان حزب “حركة لبيك باكستان” في مقدمة أعمال الشغب احتجاجاً على إلغاء إعدام مسيحية أدينت بالتجديف.

وألغت المحكمة العليا، إدانة المسيحية آسيا بيبي، التي كانت تنتظر منذ 8 أعوام إعدامها بتهمة إهانة النبي محمد.

وقاد الحزب احتجاجات وحصار مدنٍ، ما أجبر الحكومة على التخلي عن خطة لإرسال بيبي إلى الخارج بسبب تعرض حياتها للخطر.

ومن جانبه، قال وزير الإعلام فواد شودري، اليوم الثلاثاء: “هناك أكثر من 3000 من أعضاء وقيادات الحزب من بينهم زعيمه الراديكالي كاظم رضوي، محتجزون”.

وقال شودري إن “رضوي وبعض المقربين منه، متهمون بالتحريض على الفتنة، وهي تهمة تصل عقوبتها إلى السجن مدى الحياة، بسبب تحدي حكم الدولة”.

وتوقع “مزيداً من الاعتقالات في الأيام المقبلة”.

ونصح رضوي أتباعه بقتل القضاة الثلاثة الذين قضوا بتبرئة بيبي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً