دراسة: قضم الأظافر ليست عادة عصبية بل سمة شخصية تكاملية

دراسة: قضم الأظافر ليست عادة عصبية بل سمة شخصية تكاملية

عادةً ما نعتقد أن الأشخاص الذين يقومون بقضم أظافرهم على أنهم أشخاص مبالغون في القلق لا يستطيعون السيطرة على عادتهم السيئة، ربما تم تشخيصهم طبيًا باضطراب في الشخصية أو بنوع آخر من أنواع المرض العقلي. وبجانب ذلك فهناك الاعتقاد الموازي لتلك العادة على أنها مثيرة للاشمئزاز ومقززة لعدد كبير من الناس ومرفوضة لديهم بشدة إلى جانب…

دراسة: قضم الأظافر ليست عادة عصبية بل سمة شخصية تكاملية

عادةً ما نعتقد أن الأشخاص الذين يقومون بقضم أظافرهم على أنهم أشخاص مبالغون في القلق لا يستطيعون السيطرة على عادتهم السيئة، ربما تم تشخيصهم طبيًا باضطراب في الشخصية أو بنوع آخر من أنواع المرض العقلي.

وبجانب ذلك فهناك الاعتقاد الموازي لتلك العادة على أنها مثيرة للاشمئزاز ومقززة لعدد كبير من الناس ومرفوضة لديهم بشدة إلى جانب بعض التحفظات الصحية.

ومع ذلك، فإن كل الاعتقادات والاجتهادات لا تتوافق دائمًا مع الواقع عندما يتعلق الأمر بمسائل من هذا النوع، فوفقًا لدراسة علمية وتحديداً سلوكية نفسية جديدة، هناك الكثير مما لا تعرفه عن هذه العادة المثيرة للاشمئزاز، وقد تفاجئك الأسباب.

في حين أن القلق كسبب شائع ومعروف عادة هو ما قد يدفع الكثير إلى قضم أظافرهم، إلا أن هناك أسبابا أخرى لهذه الظاهرة إلى جانب الحاجة إلى تهدئة النظام العصبي أو تجنب القلق من وجهة نظر البعض.

حيث أشارت دراسة حديثة أجراها بعض الباحثين المهتمين فيJournal of Behavior Therapy and Experimental Psychiatry، فإن الكمالية تعتبر سببا شائعا آخر لقضم الأظافر، حيث أن العديد من الأشخاص الذين يقضمون أظافرهم يفعلون ذلك كوسيلة لتسوية شكل أظاهرهم على سبيل المثالية أو حب التنسيق.

ويمكن أن يكون قضم الأظافر والحاجة إلى تسويتها نابعا من عدة أشياء؛ مثل الإجهاد في المدرسة والعمل، أو الفشل في تحقيق الأهداف. حيث يشعر الشخص الذي يقوم بذلك بنوع من الراحة من جميع الأشياء التي لا يستطيع التحكم فيها عند قضم أظافره.

الآن وبعد أن عرفت تلك النظرية الجديدة هل لديك أي أصدقاء يعانون من مفهوم قضم أظافرهم أم العكس؟ إذا كانت الإجابة بنعم في كلتا الأحوال، فتأكد من مشاركة هذه القصة المدهشة عن هذه العادة حتى يتمكنوا من الوصول إلى حقيقة مشكلتهم وفهم أي نوع من الشخصيات هم

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً