فرحة مضاعفة بالحزم الإسكانية الجديدة واليوم الوطني

فرحة مضاعفة بالحزم الإسكانية الجديدة واليوم الوطني

أبوظبي: محمد علاء وعبدالرحمن سعيد أعرب المستفيدون من الحزم الإسكانية الجديدة للمواطنين عن سعادتهم وفرحتهم بالحصول عليها في اليوم الوطني السابع والأربعين، والتي جاءت بناء على توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأوامر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات …

emaratyah

أبوظبي: محمد علاء وعبدالرحمن سعيد

أعرب المستفيدون من الحزم الإسكانية الجديدة للمواطنين عن سعادتهم وفرحتهم بالحصول عليها في اليوم الوطني السابع والأربعين، والتي جاءت بناء على توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأوامر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بصرف دفعة من القروض والمساكن والأراضي السكنية بقيمة إجمالية بلغت نحو 18.3 مليار درهم تشمل 12475 مستفيداً.

«الخليج» التقت عدداً من المستفيدين الذين أوضحوا أن فرحتهم هذه الأيام مضاعفة؛ فرحة اليوم الوطني السابع والأربعين، وفرحة بحصولهم على الحزم الإسكانية التي تسهم في تعزيز استقرارهم الأسري.

وأشاد فرج مبارك حمد سبعان البريكي، مستفيد من الحزم الإسكانية، بالجهود العظيمة التي تبذلها القيادة الرشيدة تجاه أبناء شعبها، للعيش باستقرار وأمان ورخاء، من خلال تأمين الحياة الكريمة، وتحقيق الاستقرار الاجتماعي والأسري لهم، فهي تحرص دوماً على القيام بمثل هذه المُبادرات لمُساعدة المواطنين، ما يؤكد النهج الرائد الذي تسير عليه القيادة الرشيدة لتبني المُبادرات الاجتماعية.

وقال سيف محمد بن بخيت الراشدي الحاصل على قطعة أرض في منطقة الخالدية بمدينة العين: إن مبادرة الحزم الإسكانية تعد امتداداً للعطاء الدائم والمتجدد من قبل القيادة الرشيدة وحرصها على توفير العيش الرغيد لكل مواطن ومواطنة.

وأضاف أن توفير المساكن للمواطنين امتداد للنهج الذي أرسى قواعده المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في العمل لصالح المواطن والمساهمة في استقراره الأسري وتطوير حياته ومستقبله.

وعبر إبراهيم محمد عبدالله محمد الحمادي عن سعادته الغامرة بالحصول على قطعة أرض بمدينة الرياض بأبوظبي، مؤكداً أن اليوم الوطني هذه السنة أصبح عيدين، بعدما تلقى هذا النبأ السار الذي طالما انتظره هو وجميع أفراد عائلته.

وقال بدر أحمد محمد ماجد العلي: نحمد الله الذي أنعم علينا بشيوخنا وقادتنا الذين يسخرون جهودهم وطاقاتهم لخدمة شعبهم بكل إخلاص وتفانٍ، جاعلين مصلحة المواطن ضمن أولويات الخطط الحكومية في قطاعات التعليم والإسكان والصحة ومختلف القطاعات الأخرى، سعياً لتوفير الحياة الكريمة لنا.

وأعرب إبراهيم علي ناصر محمد الكربى عن فرحته لظهور اسمه ضمن المستحقين للحزم الإسكانية، وقال إن القرار يؤكد اهتمام القيادة الرشيدة بإسعاد شعب الإمارات وتوفير كافة سبل الراحة لهم وتنفيذ رغباتهم وأحلامهم وتسخير كافة الإمكانات لهم ليعيشوا حياة كريمة تساهم في بناء الأسرة.

وقال أحمد كرامه عبدالله مسلم المنهالى أحد المستحقين: إن الحزم الإسكانية ستساعد بصورة كبيرة في تحسين أوضاعه المعيشية، وتقدم بالشكر لقيادة الدولة وما تقدمه في سبيل تحقيق رغبات وتطلعات وطموح وأماني الشعب الإماراتي.

وأكد محمد نبهان اليعربي أن المكرمة تعكس حرص القيادة على دعم الاستقرار الاجتماعي لكافة أبناء الوطن، وهي انعكاس لتوجيهاتها بتوفير المزيد من الحياة الكريمة والرفاهية للمواطنين، وتجسيد الأهمية التي توليها القيادة الرشيدة للأسرة الإماراتية كونها عصب المجتمع والإيمان بدورها الكبير في تعزيز التكافل والتلاحم المجتمعي.

وقال خالد محمد عبدالله محمد البلوشى إن القيادة الرشيدة تحرص دائماً على إدخال الفرحة والسعادة في قلوب وبيوت كافة أبناء الوطن بتلبية متطلباتهم واحتياجتهم، ومثل هذه التوجيهات بمنح القروض وتوزيع المساكن وأراض سكنية في اليوم الوطني لم تأت صدفة بل جاءت خلال جهود متواصلة من القيادة لإسعاد شعبها.

وأكد خالد قل زار علي دبر الدين البلوشى أن الكلمات تعجز عن شكر القيادة الرشيدة التي أدخلت الفرحة إلى قلوبنا بهذا العطاء السخي، ما يعكس مدى اهتمامها بتوفير مقومات الراحة النفسية والاستقرار الاجتماعي للأسرة الإماراتية معبرا عن فرحته الغامرة بصرف حزم إسكانية للمواطنين.

وأضاف المواطن سعيد عتيق سعيد مبارك المرى أن توجيهات القيادة الرشيدة هدفها الأول إسعاد المواطن الذي يستحق هذه المكرمة والتحام الشعب والقيادة وتطور الدولة هي خير دليل على استمرارها في العطاء الإيجابي والنماء الحضاري والرقي في سلم الدول المتقدمة في عدة جوانب.

الغفلي: السكن استقرار نفسي واجتماعي واقتصادي للأسرة
أكد سعيد عيد الغفلي رئيس هيئة أبوظبي للإسكان، أن اعتماد الدفعة الجديدة من الحزم الإسكانية التي أعلن عنها السبت الماضي وجاءت بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، وأوامر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، وبمناسبة اليوم الوطني السابع والأربعين لدولة الإمارات العربية المتحدة، واحتفالات الإمارات بمئوية زايد، يعكس اهتمام القيادة الرشيدة بشؤون المواطنين وحرصها على ضمان مستقبل مشرق لهم ولأسرهم، وهو الهدف الأسمى، والغاية النبيلة التي تسعى إليها القيادة لإيمانها المطلق بأن الثروة الحقيقية هي الإنسان الإماراتي.
ورفع الشكر والعرفان لصاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله، وصاحب السمو ولي عهد أبوظبي على هذه الدفعة الكبيرة من الخدمات الإسكانية لمواطني أبوظبي، والتي أدخلت الفرحة والسرور على قلوب أبناء الإمارات.
وأكد حرص الهيئة على تنفيذ توجيهات القيادة بتوفير المسكن المناسب لأبناء الإمارات انطلاقاً من رؤيتها بأن السكن هو أساس الاستقرار النفسي والاجتماعي والاقتصادي للأسرة المواطنة، وكذلك الحرص على توفير سبل العيش الهانئ لأبناء الإمارات، وتوفير المقومات كافة، لتأمين حياة كريمة لهم ولأسرهم.
مشيراً إلى أن هذه الحزمة الإسكانية من القروض والمساكن والأراضي تؤكد حرص القيادة الرشيدة على رفاه المواطن وسعادته وراحته، باعتبارها أولوية قصوى ضمن رؤية صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً