تخلصي من الإمساك خلال الحمل بهذه الطرق السريعة

تخلصي من الإمساك خلال الحمل بهذه الطرق السريعة

تعتبر فترة الحمل واحدةً من الفترات الحرجة كثيرا في حياة المرأة، وذلك لما تعانيه هذه الأخيرة خلالها من مشكلات صحية ونفسية عديدة أرجأها الأطباء وأهل الاختصاص إلى تلك الاضطرابات المهولة التي تشهدها هرمونات الجسم على مدار الأشهر التسع التي تسبق مرحلة الولادة، تغيرات غالبا ما تشهد ارتفاعات واضحة في هرمون البروجسترون وهو ما ينعكس بشكل سلبي على…

تعتبر فترة الحمل واحدةً من الفترات الحرجة كثيرا في حياة المرأة، وذلك لما تعانيه هذه الأخيرة خلالها من مشكلات صحية ونفسية عديدة أرجأها الأطباء وأهل الاختصاص إلى تلك الاضطرابات المهولة التي تشهدها هرمونات الجسم على مدار الأشهر التسع التي تسبق مرحلة الولادة، تغيرات غالبا ما تشهد ارتفاعات واضحة في هرمون البروجسترون وهو ما ينعكس بشكل سلبي على حالة العضلات، وخاصةً منها عضلات الجهاز الهضمي، مما يضع بنات حواء في مواجهة مباشرة مع مشكلات الإمساك وتعسرات الهضم. ولعلك من اللواتي ينتظرن قدوم مولودهن عزيزتي وتعانين بدورك من هذه المشكلة المزعجة، فهل وجدت لك حلا جذريا للتخلص منها؟ إذا كانت إجابتك بلا، فإننا ندعوك إلى متابعة ما تبقى معنا من أسطر من هذا المقال، حيث نستعرض لك خلاله مجموعةً قيمةً من النصائح التي ستمكنك من الذهاب إلى الحمام بشكل طبيعي طوال فترة حملك. اكتشفي إذا!

5 نصائح لعلاج مشكلة الامساك لدى المرأة الحامل

1- النصيحة الأولى: القيام بالتدليك

alt

يعتبر التدليك واحدا من السنن الحميدة المنصوح بها كثيرا بالنسبة إلى المرأة الحامل من أجل التخلص من حالات الإمساك وعسر الهضم التي تعاني منها هذه الأخيرة بشكل مستمر قبل الولادة. ويفضل بدرجة أولى القيام بتدليك البطن، وذلك بكل لطف ومن خلال الاستعانة بأصابع اليد. وتجدر الإشارة إلى أن هذه الطريقة هي من العادات التي يؤكد الأخصائيون على أهميتها أساسا خلال الأشهر الأولى من الحمل، أما بعد ذلك فيجب الابتعاد عنها وتفاديها بشكل تام خاصة في حالات انخفاض المشيمة في الرحم أو أيضا عند وجود بوادر عن إمكانية الولادة بشكل مبكر، حينها يمكن القيام بتدليك باطن القدمين العليا، وذلك من خلال وضع زجاجة تحتهما ولفها إلى الأمام وإلى الخلف (تساعد هذه الطريقة وبشكل كبير على التخفيف كثيرًا من حالات الإمساك وأيضا على منح الشعور بالاسترخاء).

2. النصيحة الثانية: أخذ حمام عطري ساخن

alt

من العادات المنصوح بها أيضا للمرأة الحامل من أجل التخلص من مشكلات الإمساك المزعجة هي عمل حمام من الزيوت العطرية الطبيعية الممزوجة بالمياه الدافئة؛ إذ يساهم هذا النوع من الحمامات في منح الجسم شعورا كاملا من الراحة والاسترخاء، وهو ما يساعد كثيرا على تليين عضلات المعدة والأمعاء، ويسهل بالتالي من عملية مرور البراز إلى فتحة الشرج. قومي إذا عزيزتي بإحضار مجموعة من الزيوت العطرية الطبيعية، على غرار زيوت كل من جوز الهند واللوز والليمون وأيضا اللافندر، وضعيها جميعا في حوض الاستحمام المملوء بالماء الدافئ، اجلسي بعدها داخل الحوض لمدة نصف ساعة، ثم قومي في النهاية بتجففيف جسدك. جربي هذه الطريقة سيدتي وستلاحظين بنفسك مدى فعاليتها في التخلص من مشكلات الإمساك الحاد وحالات عسر الهضم الشديدة التي قد ترافقك طوال فترة حملك.

3. النصيحة الثالثة: تناول عصير البرتقال بشكل يومي

alt

إذا كنت تنزعجين حقا من مشكلات الإمساك وترغبين بشدة في التخلص منها خلال أسرع وقت، فإننا ندعوك عزيزتي إلى الحرص على تناول كوب من عصير البرتقال الطازج بشكل يومي طوال فترة حملك، وذلك خلال وجبة الفطور؛ فلقد كشفت الدراسات العلمية أن البرتقال يساعد كثيرا على تليين حركة الأمعاء وأيضا على تيسير عملية الهضم، وهو ما يسمح بمرور الطعام عن طريق التبرز والإخراج. وتجدر الإشارة إلى كون هذه المزايا تعود أساسا إلى تلك التوليفة الرائعة من العناصر المفيدة التي تتسم بها تركيبة البرتقال، ومن ضمنها خاصةً فيتامين ج، إلى جانب المعادن والألياف الغذائية التي تساعد على تحسين وظائف الجهاز الهضمي والوقاية من مشكلات الإمساك. وليس هذا كل شيء، إذ يتسم البرتقال أيضا بثرائه بالمواد المضادة للالتهابات والتي تحسن كثيرا من عمل الأمعاء، وتعمل على حمايتها من الإصابة بالأمراض.

4. النصيحة الرابعة: المواظبة على شرب الحليب وماء الليمون

alt

من المشروبات الأخرى التي ندعوك إلى تناولها بشكل مكثف سيدتي هي الحليب؛ إذ يؤكد المختصون على أهمية شرب الكثير منه بشكل يومي، وذلك حتى تتم الاستفادة كما يجب من مزاياه العديدة والمتنوعة، ومن أبرزها قطعا تيسير عمليتي الهضم والإخراج، بالإضافة إلى التخلص من البكتيريا الضارة الموجودة داخل الجهاز الهضمي والأمعاء والتي تتسبب غالبا في المعاناة من مشكلة الإمساك، وذلك بفضل احتواء هذا المشروب السحري على نسبة عالية جدا من الخمائر والبكتيريا النافعة. أخيرا نلفت انتباهك عزيزتي إلى أن الحليب يساهم أيضا في تعزيز صحة المفاصل والعظام بفضل عناصر كل من الكالسيوم والبروتينات الموجودة فيه، فلا تفكري إذا في الاستغناء عنه حتى بعد الولادة.

وبعيدا عن الحليب يشدد الأطباء أيضا على أهمية أن تواظب المرأة الحامل على تناول ما لا يقل عن اللترين من المياه يوميا، وذلك مع أفضلية مزجها مع القليل من عصير الليمون لأنه من أقوى وأنجع المطهرات الطبيعية للمعدة والأمعاء، كما أنه يساعد على طرد السموم والنفايات الموجودة بالجهاز الهضمي، وبالتالي فإنه يقي من حالات الإمساك المزمنة خلال فترة الحمل.

5. النصيحة الخامسة: الإكثار من تناول الأطعمة الغنية بالألياف

alt

مثلما أن هنالك العديد من المشروبات التي ينصح بتناولها من أجل مقاومة مشكلات الإمساك وعسر الهضم، فإن هنالك باقة رائعة من الأطعمة المفيدة كثيرا حول هذا الشأن أيضا، ومن أهمها نذكر خاصةً تلك الغنية بالألياف الغذائية التي يحتاج إليها الجسم بشكل كبير وخاصةً الجهاز الهضمي، وذلك لما لها من فاعلية بارزة في تحسين عمل الأمعاء وتليين حركة المعدة، إلى جانب تيسير عملية الهضم ومرور البراز بكل سهولة عبر فتحة الشرج. ولعلك تتساءلين عن أهم المأكولات الغنية بالألياف، نعلمك أن الخضروات الورقية كالجرجير والملفوف والخيار تظل الأبرز بينها، بالإضافة إلى بعض الفواكه الطازجة مثل مثل العنب والتين والتفاح، وأيضا الحبوب الكاملة ومن ضمنها حبوب الشوفان وحبوب الكينوا والفريك والبرغل، والتي تعد جميعها من الملينات الطبيعية للمعدة والأمعاء والتي تساهم كثيرا في تخفيف الإمساك.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً