إسرائيل تدرس حرمان العرب من السكن في مدن “يهودية”

إسرائيل تدرس حرمان العرب من السكن في مدن “يهودية”

تصوت اللجنة الوزارية لشؤون القانون في حكومة الاحتلال الإسرائيلي على مشروع قانون اقترحه البيت اليهودي بهدف زيادة عدد البلدات التي ترفض وجود سكان فيها بحجة عدم التوافق مع النسيج الاجتماعي والموجه أساساً ضد العرب. وعلى الرغم من أن القانون القائم يحظر صراحة رفض السكان على أساس الدين أو العرق، يجادل النقاد أنه يمكن استخدامه لاستبعاد الشرائح السكانية…




مدينة الناصرة المحتلة (أرشيف)


تصوت اللجنة الوزارية لشؤون القانون في حكومة الاحتلال الإسرائيلي على مشروع قانون اقترحه البيت اليهودي بهدف زيادة عدد البلدات التي ترفض وجود سكان فيها بحجة عدم التوافق مع النسيج الاجتماعي والموجه أساساً ضد العرب.

وعلى الرغم من أن القانون القائم يحظر صراحة رفض السكان على أساس الدين أو العرق، يجادل النقاد أنه يمكن استخدامه لاستبعاد الشرائح السكانية الضعيفة، بما في ذلك العرب، والمثليين، والأسر ذات العائل الوحيد.

ووفقاً للقانون ستتمكن البلدات الجماهيرية التي يصل عدد سكانها إلى 700 أسرة من تفعيل آلية الفرز للمرشحين للسكن فيها، ويختلف هذا عن القانون القائم الذي بموجبه يمكن للجان القبول أن تعمل في بلدات تضم ما يصل إلى 400 أسرة.

وتم سن القانون الأصلي في 2011، بعد قرار المحكمة العليا في التماس عائلة قعدان، إجبار بلدة كتسير اليهودية على استقبال العائلة من باقة الغربية، وصدر القرار بعد رفض لجنة البلدة السماح للعائلة العربية بشراء منزل في البلدة بحجة “عدم التوافق”.

وطالب معهد الديمقراطية الإسرائيلي الوزراء برفض القانون المقترح وعدم السماح بدفعه، وقال المعهد: “هذا انتهاك لكرامة الإنسان وخصوصية من يطلبون الإقامة في البلدة والذين يضطرون لاجتياز إجراءات تتدخل في حياتهم الشخصية وخصوصية أسرهم”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً