منصور بن زايد: الثاني من ديسمبر يوم مميز في مسيرة الوطن

منصور بن زايد: الثاني من ديسمبر يوم مميز في مسيرة الوطن

أكد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، أن الثاني من ديسمبر (كانون الأول) 1971 يوم مميز في مسيرة الوطن توحّدت فيه الكلمة والإرادة فكان قيام دولة الإمارات التي صارت تنعم باستقرار سياسي وازدهار اقتصادي وعلاقات دبلوماسية وتجارية وثقافية وإنسانية نشطة تمتدّ عبر القارات لتؤسّس لشراكات إقليمية ودولية قائمة على …




alt


أكد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، أن الثاني من ديسمبر (كانون الأول) 1971 يوم مميز في مسيرة الوطن توحّدت فيه الكلمة والإرادة فكان قيام دولة الإمارات التي صارت تنعم باستقرار سياسي وازدهار اقتصادي وعلاقات دبلوماسية وتجارية وثقافية وإنسانية نشطة تمتدّ عبر القارات لتؤسّس لشراكات إقليمية ودولية قائمة على الاعتدال والتوازن وتحقيق المصالح المشتركة ومناصرة الحقّ والعدل والسلام.

وفيما يلي نص كلمة الشيخ منصور بن زايد آل نهيان التي وجهها عبر “مجلة درع الوطن” بمناسبة اليوم الوطني الـ 47 للدولة:

في هذا اليوم الذي تحتفل فيه بلادنا بالذكرى السابعة والأربعين لإعلان اتحاد دولة الإمارات، يشرفني، كما يشرف كل مواطن ومقيم على أرض الوطن، أن نتقدّم بأسمى آيات التقدير وخالص التهاني والتبريكات إلى رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، وهو يقود مسيرة الاتحاد استكمالاً لنهضة، وضع لبناتها الوالد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان والمؤسسون الذين أسهموا بتفانٍ في تأسيس الدولة، وترسيخ دعائمها.

إن الثاني من ديسمبر (كانون الأول) 1971، يوم مميز في مسيرة الوطن، توحّدت فيه الكلمة والإرادة؛ فكان قيام دولة الإمارات، التي صارت تنعم باستقرار سياسي، وازدهار اقتصادي، وعلاقات دبلوماسية وتجارية وثقافية وإنسانية نشطة، تمتدّ عبر القارات؛ لتؤسّس لشراكات إقليمية ودولية قائمة على الاعتدال والتوازن، وتحقيق المصالح المشتركة، ومناصرة الحقّ والعدل والسلام.

تمرّ بنا هذه الذكرى المجيدة الغالية، ونحن أكثر ولاءً، وأعظم ثقةً في قيادتنا، التي نقف اليوم بفضل رعايتها الشاملة، وتوجيهاتها السديدة، على أعتاب مرحلة مهمة من مسيرة العمل الوطني، غايتها تعزيز التعاون القائم بين أجهزة السلطتيْن الاتحادية والمحلّية، والحفاظ على متانة الاقتصاد، وضمان جودة الخدمات، واستدامة البيئة وجودة الحياة، وتمكين المرأة، وتوظيف طاقات الشباب وتنمية قدراتهم، بما يوفّر لأبناء الوطن السعادة، والحياة الكريمة عالية الجودة، عالمية المستوى.

إنّنا على ثقة أن مسيرة اتحادنا، تحت القيادة الحكيمة للشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، ونائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وأعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حُكام الإمارات، ستمضي إلى مقاصدها في ثقة واقتدار؛ تعزيزاً وتقويةً لوحدة الكيان الاتحادي، وتعميقًا لروحه، وصونًا لما تحقّق من إنجازات في كافة المجالات.

أدام الله مجد وطننا، وأبقى علمه خفّاقًا عاليًا بسواعد أبنائه المخلصين، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً