منصور بن زايد: شهداؤنا سطروا بدمائهم الزكية أعظم صفحات البسالة

منصور بن زايد: شهداؤنا سطروا بدمائهم الزكية أعظم صفحات البسالة

أكد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، أن الشهادة دفاعاً عن الدين والأرض والعرض، قيمةٌ أصيلة مغروسة في وجدان شعب الإمارات القوي المتوحد المتماسك وهي قيمةٌ عمقتها مدرسة القائد المؤسس الوالد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في البذل والفداء والعطاء ومناصرة الحق ونصرة المظلوم. وفيما يلي …




alt


أكد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، أن الشهادة دفاعاً عن الدين والأرض والعرض، قيمةٌ أصيلة مغروسة في وجدان شعب الإمارات القوي المتوحد المتماسك وهي قيمةٌ عمقتها مدرسة القائد المؤسس الوالد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في البذل والفداء والعطاء ومناصرة الحق ونصرة المظلوم.

وفيما يلي نص كلمة الشيخ منصور بن زايد آل نهيان التي وجهها عبر مجلة درع الوطن بمناسبة يوم الشهيد:
“في هذا اليوم، الذي تُعلِّي فيه دولتنا من قيم البطولة والتضحية والفداء، نستحضر بكل الفخر والاعتزاز، ذكرى شهدائنا الأبرار الذين بذلوا أرواحهم دفاعاً عن تراب الوطن وصوناً لسيادته وحمايةً لإنجازاته، مسطرين بدمائهم الزكية أعظم صفحات البسالة، وأروع أمثلة المواطنة، حتى تظل راية دولة الإمارات العربية المتحدة عالية خفاقةً، بالقوة والعزة والمنعة والمجد. فلهم منّا التحية والتكريم والإجلال، وجزيل العرفان، والتقدير لأمهاتهم وآبائهم وأبنائهم وذويهم، الذين يحظون من دولتنا قيادةً وشعباً كامل التقدير والرعاية.

إن الشهادة دفاعاً عن الدين والأرض والعرض، قيمةٌ أصيلة مغروسة في وجدان هذا الشعب القوي المتوحد المتماسك. قيمةٌ عمقتها مدرسة القائد المؤسس الوالد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في البذل والفداء والعطاء ومناصرة الحق، ونصرة المظلوم. والتي تعلمنا داخلها، فعلاً وقولاً، أن الوطن غالٍ وعزيز، وأن الذود عنه والدفاع عن إنجازاته واجب لا يسبقه واجب، والشهادة في سبيله شرف لا يضاهيه شرف، فهو القائل إن (الوطن يحتاج إلى تضحيات حتى يستقر أمنه ويعيش أبناؤه في طمأنينة). وقد أوفى شهداؤنا بما عاهدوا عليه الله والقيادة والوطن، وضربوا أروع الأمثلة في التضحية والفداء وحب الوطن والولاء لقيادته.

وفي هذا اليوم، نجدّد الولاء لرئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، ونعاهده أن نظلّ جنوداً أوفياء للوطن، وللقيم التي استشهد أبطالنا إعلاءً لها ودفاعاً عنها، وأن نصون دولتنا، ونحافظ على مكتسباتها وانجازاتها. ونعاهد شهداءنا، وأن نعمل على أن يظل هذا الوطن، بيتاً موحداً متحداً.

والتحية لجنود وضباط وقادة قواتنا المسلحة، وأجهزتنا الأمنية كافة، المرابطين في ميادين الشرف حمايةً للوطن ومواطنيه؛ والتحية لأبناء وطننا العاملين في كل ساحات العطاء وميادين الواجب، داعين الله أن يعم السلام دولتنا، وأن تنعم شعوبها بالأمن والاستقرار والازدهار والرخاء.

رحم الله شهداءنا البواسل، وجزى أهلهم وذويهم خيرا، وأدام على بلادنا نعمة الأمن والاستقرار.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً