تقرير بريطاني: القطاع غير النفطي في الإمارات يقود النمو الاقتصادي في 2018

تقرير بريطاني: القطاع غير النفطي في الإمارات يقود النمو الاقتصادي في 2018

أفاد معهد المحاسبين القانونيين في انجلترا وويلز ICAEW في أحدث تقاريره للرؤى الاقتصادية، أنه من المرتقب أن تشهد الآفاق الاقتصادية لدولة الإمارات تسارعاً إلى 2% هذا العام، لترتفع من أدنى مستوى لها خلال 8 سنوات عند 0.8% في 2017، نظراً لارتفاع أسعار النفط، والانتعاش الاقتصادي الإقليمي، وزيادة الإنفاق العام والاستثمار، وتصاعد الزخم تدريجياً في قطاعات الأعمال…




أبوظبي (أرشيف)


أفاد معهد المحاسبين القانونيين في انجلترا وويلز ICAEW في أحدث تقاريره للرؤى الاقتصادية، أنه من المرتقب أن تشهد الآفاق الاقتصادية لدولة الإمارات تسارعاً إلى 2% هذا العام، لترتفع من أدنى مستوى لها خلال 8 سنوات عند 0.8% في 2017، نظراً لارتفاع أسعار النفط، والانتعاش الاقتصادي الإقليمي، وزيادة الإنفاق العام والاستثمار، وتصاعد الزخم تدريجياً في قطاعات الأعمال.

ووفقاً لبيان صحافي حصل 24 على نسخة منه، تقول المؤسسة المتخصصة في المحاسبة والتمويل إن القطاع غير النفطي الذي يمثّل ما يقارب 70% من اقتصاد الإمارات، يقود النمو الاقتصادي للدولة هذا العام.

وأوضح تقرير رؤى اقتصادية أن الشرق الأوسط للربع الأخير 2018، الذي تم إعداده من قبل “أكسفورد إيكونوميكس” – شريك معهد المحاسبين القانونيين ICAEW والمتخصّص في التوقعات الاقتصادية، أنه من المتوقع أن يظل القطاع النفطي عائقاً للنمو في 2018، حيث بقيت مستويات الإنتاج العامة محدودة خلال النصف الأول من 2018 عند متوسط 2.85 مليون برميل في اليوم، بانخفاض مقداره 2% تقريباً من متوسط 2.91 مليون برميل في اليوم خلال النصف الأول من 2017.

ومع ذلك، ازداد إنتاج النفط في الربع الثالث من 2018 بقرابة 0.14 مليون برميل في اليوم إلى 2.99 مليون برميل في اليوم، وهو معدل أعلى من الذي شهدناه خلال النصف الأول من 2018 بمقدار 2.85 مليون برميل في اليوم، بسبب الظروف الصعبة لسوق النفط العالمية حيث تتأهب الدول لمواجهة التأثيرات الناجمة عن العقوبات الأميركية المفروضة على إيران.

ومن المتوقع أن يرتفع إنتاج النفط بمعدلات أكبر بنهاية العام حسب أوضاع السوق، حيث تواصل الإمارات توسيع طاقاتها الإنتاجية إلى 3.5 مليون برميل في اليوم مع نهاية هذا العام. وبوجه عام، وعلى الرغم من التسارع الأخير في النشاط النفطي، من المتوقع للقطاع النفطي أن ينخفض بشكل طفيف بنسبة 0.3% في 2018.

وفي المقابل، يؤكد القطاع غير النفطي أن الاقتصاد قد تعافى من تباطؤ العام الماضي، كما أن النشاط غير النفطي، كما يتضح من المؤشر الاقتصادي المركب غير النفطي للمصرف المركزي، قد تسارع بنسبة 3.8% على أساس سنوي في الربع الأول من 2018، مسجلاً أسرع معدل للتوسع في ثمانية أرباع فصلية، قبل أن يتباطأ بشكل طفيف إلى 3.6% في الربع الثاني من 2018. ومن المتوقع للقطاع غير النفطي أن ينمو بنسبة 3% في 2018، وبنسبة 3.6% في 2019.

ورسمت المؤشرات غير المباشرة الأخرى صورة إيجابية مماثلة، فقد ظل مؤشر مدراء المشتريات ضمن النطاق التوسعي هذا العام، في حين استمر الائتمان المقدّم للقطاع الخاص في الاتجاه الصعودي على مدار الأشهر القليلة الماضية، ليصل إلى أعلى مستوى له في 19 شهراً، وتحديداً في شهر أغسطس عند 5.4%.

وسيكتسب القطاع غير النفطي دفعة تحفيزية، حيث أعلنت حكومة دولة الإمارات مؤخراً عن إصلاحات لدعم الاقتصاد في سياق خطة “غداً 21″، والتي تتضمن خطة تحفيزية بقيمة 50 مليار درهم إماراتي (13.6 مليار دولار أميركي) مع إجراءات متنوعة لدعم الاستثمار وتسهيل ممارسة الأعمال في الدولة، وسوف تُستكمل الإصلاحات الاقتصادية من خلال الموافقة مؤخراً على أكبر ميزانية اتحادية في تاريخ البلاد بقيمة 60 مليار درهم إماراتي (16.3 مليار دولار أميركي)، مع تخصيص أكثر من نصفها للتعليم والتنمية الاجتماعية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً