الاجتماعات الحكومية.. تعزيز للتكامل وروح الاتحاد

الاجتماعات الحكومية.. تعزيز للتكامل وروح الاتحاد

شهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، إطلاق 7 استراتيجيات وطنية مستقبلية في القطاعات الحيوية لمئوية الإمارات 2071.وأشاد سموهما بالدور المحوري للاجتماعات السنوية لحكومة دولة الإمارات في توحيد الجهود المشتركة لتعزيز …

emaratyah

شهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، إطلاق 7 استراتيجيات وطنية مستقبلية في القطاعات الحيوية لمئوية الإمارات 2071.
وأشاد سموهما بالدور المحوري للاجتماعات السنوية لحكومة دولة الإمارات في توحيد الجهود المشتركة لتعزيز روح الاتحاد ودعم مسيرة التنمية بما يخدم تطلعات الدولة في المضي قدماً نحو تحقيق التقدم والازدهار، وحث سموهما فرق العمل على مضاعفة الجهود والعمل معاً بوتيرة متسارعة واستثمار الفرص لتحقيق أهداف مئوية الإمارات 2071.
جاء ذلك، ضمن فعاليات الدورة الثانية من الاجتماعات السنوية لحكومة دولة الإمارات، في إمارة أبوظبي، بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية وسمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة وسمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان وسمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي ولي عهد الفجيرة وسمو الشيخ راشد بن سعود بن راشد المعلا ولي عهد أم القيوين وسمو الشيخ محمد بن سعود بن صقر القاسمي ولي عهد رأس الخيمة.
وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أن دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ترسخ نهج التكامل الذي أرساه الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله، ومأسسة صناعة المستقبل، في رحلتها لتحقيق أهداف مئوية الإمارات 2071، مستندة إلى مسيرة عقود من التميز وتطوير التجارب والاستفادة من أفضل النماذج العالمية، لتصبح اليوم نموذجا عالميا يحتذى، مشيراً سموه إلى أن هذه الاجتماعات محطة وطنية سنوية في أجندة دولة الإمارات تسعى للإجابة عن سؤالين، أين وصلنا اليوم كدولة؟ وأين نريد أن نصل في الخمسين سنة القادمة؟.
وقال سموه على «تويتر»: «شهدت مع أخي محمد بن زايد انطلاق الاجتماعات السنوية لحكومة الإمارات، بحضور أولياء العهود والوزراء وأكثر من ٢٥٠ جهة حكومية اتحادية ومحلية، هدف الاجتماعات أن نجيب عن سؤالين.. أين وصلنا اليوم كدولة ؟ وأين نريد أن نصل في الخمسين سنة القادمة؟.
وتابع سموه «الاجتماعات السنوية هي محطة وطنية سنوية في أجندة دولة الإمارات، فيها تلتقي كل المؤسسات الحكومية، وفيها نطرح كل الأفكار الجديدة، وفيها نناقش كل المشاريع السابقة، وفيها يعرف الجميع ما هي طموحاتنا الجديدة في كافة القطاعات».
وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أن دولة الإمارات تستند في سعيها لبناء مستقبل أفضل للأجيال القادمة على صيغة تكاملية شاملة تجمع كافة الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية، تعد لمتطلبات الغد وتستبق تحدياته، لتصنع الفارق في حياة المجتمع.
وقال سموه على «تويتر»: «في الاجتماعات السنوية لحكومة الإمارات، تلتقي الإرادة الوطنية، والطموح ونظرة الثقة نحو المستقبل. تعزيز مكانة الوطن ورفعة المواطن، واستدامة الحراك التنموي غايتنا، والأفكار التطويرية والإبداعية وسيلتنا لدفع عجلة التخطيط والتحديث الى الأمام».
وتشهد الاجتماعات السنوية لحكومة دولة الإمارات، مشاركة 500 شخصية وطنية من رؤساء المجالس التنفيذية في الإمارات، والوزراء ورؤساء الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية، ووكلاء الوزارات ومديري عموم الجهات الحكومية والوكلاء المساعدين والمديرين التنفيذيين، في اجتماعات فرق عمل مشتركة تبحث 30 مجالاً حيوياً.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً