واشنطن تضغط على أوروبا لدعم قرار أممي يدين حماس

واشنطن تضغط على أوروبا لدعم قرار أممي يدين حماس

أعلن السفير الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة، أن واشنطن تقود جهوداً لكسب دعم حاسم للدول الأوروبية في تصويت داخل المنظمة الأممية على قرار يدين حركة حماس الفلسطينية. ومن المتوقع أن تصوت الجمعية العامة للأمم المتحدة الجمعة، أو الإثنين، “على مشروع قرار يدين إطلاق الصواريخ على إسرائيل ويطالب بوقف لجوء حماس إلى العنف”.وقال السفير الإسرائيلي داني دانون للصحافيين، إن …




مقاتلون في صفوف حركة حماس (أرشيف)


أعلن السفير الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة، أن واشنطن تقود جهوداً لكسب دعم حاسم للدول الأوروبية في تصويت داخل المنظمة الأممية على قرار يدين حركة حماس الفلسطينية.

ومن المتوقع أن تصوت الجمعية العامة للأمم المتحدة الجمعة، أو الإثنين، “على مشروع قرار يدين إطلاق الصواريخ على إسرائيل ويطالب بوقف لجوء حماس إلى العنف”.

وقال السفير الإسرائيلي داني دانون للصحافيين، إن الدبلوماسيين الأمريكيين يجرون محادثات مع نظرائهم في الاتحاد الأوروبي بشأن مشروع القرار. ومن شأن الدعم الأوروبي أن يعزز بشكل كبير حظوظ تبني الجمعية العامة التي تضم 193 دولة للقرار.

وأضاف دانون خلال مؤتمر صحافي، أن “الولايات المتحدة تبحث النص مع الاتحاد الأوروبي”، مشيراً إلى أنه “بالنسبة إلينا، تقديم هذا القرار بدعم من الاتحاد الأوروبي له رمزية كبيرة”.

وفي حال تبني القرار ستكون هذه المرة الأولى التي تصوت فيها الجمعية لإدانة حماس، الحركة الإسلامية التي تحكم قطاع غزة منذ 2007.

وقال دبلوماسيون أوروبيون، إن هناك خلافات حول النص الأمريكي المقترح، خصوصاً لناحية تضمينه قرارات الأمم المتحدة والإشارة إلى حل الدولتين للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني الذي تدعمه الأمم المتحدة.

وتدين مسودة النص “حماس لإطلاقها صواريخ بشكل متكرر على إسرائيل وتحريضها على العنف”، كما “تطالب حماس وغيرها من الجهات المسلحة الفاعلة بوقف جميع الأعمال الاستفزازية والأنشطة العنيفة”.

وأدرج الاتحاد الأوروبي حماس على قائمته السوداء للجماعات الإرهابية.

وقال السفير الإسرائيلي، إن مسودة القرار الأمريكي أنتجت “حلاً رابحاً للجميع” بالنسبة إلى حكومته، لأنه يجبر العواصم العالمية على تحويل اهتمامها إلى حماس.

والخميس ستحيي الأمم المتحدة اليوم الدولي للتضامن مع الفلسطينيين، تزامناً مع ذكرى تبني خطة التقسيم للعام 1947 والتي تهدف إلى إقامة دولة عربية وأخرى يهودية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً