4 عوامل لن تتوقعيها من شأنها أن تتسبب في فشل الريجيم

4 عوامل لن تتوقعيها من شأنها أن تتسبب في فشل الريجيم

هل تعانين من زيادة واضحة في الوزن؟ أأصبحت الحمية الغذائية ضرورةً حتميةً لا مفر منها بالنسبة إليك عزيزتي؟اعلمي أن ذلك ليس من الأمور الهينة مطلقا، بل هو قرار يحتاج منك إلى الكثير من الصبر والمثبارة، وأيضا إلى الحكمة والتدبير؛ فلقد كشفت الاحصائيات عن فشل العديد من السيدات في التخلص من الدهون المتراكمة وبلوغ الوزن المثالي الذي …

هل تعانين من زيادة واضحة في الوزن؟ أأصبحت الحمية الغذائية ضرورةً حتميةً لا مفر منها بالنسبة إليك عزيزتي؟اعلمي أن ذلك ليس من الأمور الهينة مطلقا، بل هو قرار يحتاج منك إلى الكثير من الصبر والمثبارة، وأيضا إلى الحكمة والتدبير؛ فلقد كشفت الاحصائيات عن فشل العديد من السيدات في التخلص من الدهون المتراكمة وبلوغ الوزن المثالي الذي يحلمن به على الرغم من انتهاجهن لأنظمة رجيم ينصح بها من قبل الأخصائيين، كما كن أيضا يمارسن الرياضة بشكل منتظم. إذا هنالك حلقة مفقودة كنا قد تغافلن عنها، أليس كذلك سيدتي؟ نعم تماما، فلقد أشارت الدراسات إلى وجود عوامل أخرى من شأنها أن تتسبب في فشل الحمية، وهي عوامل قد لا تخطر على بالك مطلقا عزيزتي، ومن أجل ذلك قررنا مدك إياها في ما تبقى من أسطر من هذا المقال حتى تكوني على بينة منها ويكون ريجيمك سليما منذ البداية. تابعينا إذا!

1. العامل الأول : قلة النوم

alt

اعلمي سيدتي أن قلة النوم والسهر لوقت متأخر من الليل من شأنهما أن يكونا سببا قويا في فشل الرجيم وعدم نجاحه في بلوغ النتائج المرجوة؛ حيث أن هذه العادة غالبا ما تكون سببا في ارتفاع مستويات هرمون الكورتيزول في الجسم، وهو الهرمون المسؤؤل عن فتح الشهية ومزيد تحفيزها، مما يؤدي بالتالي إلى معاناة أصحابه من المزيد من الدهون التي تتراكم خاصةً في منطقتي البطن والخصر. احرصي إذا عزيزتي على الحصول على القسط الكافي لك من النوم خلال الليل؛ فذلك يساعد جسمك على أداء وظائفه بشكل أفضل، كما وأنه يجنبك تناول المزيد من الأطعمة، خاصةً تلك التي من شأنها أن تكسبك بعض الكيلوغرامات الأخرى. أخيرا، نلفت انتباهك إلى أن النوم لمدة ثماني ساعات على الأقل لا يساعد فقط على خفض هرمون الكورتيزول، بل إنه يعمل أيضا على زيادة معدلات هرمون السوماتروبين المعروف بقدرته العالية على حرق الدهون، فماذا تنتظرين لتأمين تلك الساعات من أجل نفسك عزيزتي؟!

2. العامل الثاني : قلة شرب الماء

alt

قد يثير فيك الأمر الكثير من الاستغراب، ولكن التغافل عن شرب الماء بشكل منتظم وعلى مدار اليوم من شأنه أن يكون هو الآخر أحد العوامل الرئسية المتسببة في فشل الرجيم؛ فلقد كشفت الدراسات أن تناول هذا المشروب بوفرة يعمل على خفض السعرات الحرارية الزائدة وعلى التخلص من الترهلات والشحوم المتراكمة في مناطق الجسم المختلفة (خاصةً منها الخصر والبطن). كما وتساهم هذه العادة أيضا (أي عادة شرب المياه بكثرة) في طرد جميع السموم المتسببة في إرباك معدلات الحرق داخل الجهاز الهضمي، إلى جانب أيضا التصدي إلى مشكلات الإصابة بالإمساك وانتفاخات البطن، والمساهمة في خفظ الشهية إلى الأكل. أخيرا، نلفت انتباهك عزيزتي إلى أن الماء يساعد أيضا على التخفيض من نسبة الكوليسترول الضار في الدم، والذي يعد من العوامل الطبيعية المتسببة في احتباس السوائل داخل الجسم، وبالتالي زيادة الوزن.

3. العامل الثالث : عدم تناول النشويات ومنتجات الألبان

alt

تماما كما هو الحال بالنسبة إلى المياه، فإن التغافل عن تناول بعض المأكولات يشكل هو الآخر أحد العوائق الأساسية أمام نجاح الحمية الغذائية وبلوغها للنتائج المرجوة. وربما يتبادر إلى ذهنك الآن السؤال عن تلك الأصناف من المأكولات، نعلمك أن النشويات ومنتجات الألبان هي الأهم بينها. إجابة غير متوقعة بالمرة، أليس كذلك عزيزتي؟ نحن واثقون من ذلك؛ إذ غالبا ما تعمد العديد من السيدات على تجنب هذا النوع من الأطعمة خلال الريجيم ضنا منهن بأنها تسبب زيادةً في الوزن، ولكن هذا المعتقد هو في الحقيقة من الأخطاء الشائعة التي يتوجب عليك تفاديها تماما، وذلك لأن إهمال تناول النشويات غالبا ما يتسبب في زيادة حامضية الدم وفي إدرار ماء أسموزي من هذا الأخير؛ وهو ما يؤدي إلى الاحساس السريع بالجوع وبالشعور بالوهن والضعف وأيضا بعدم القدرة على مواصلة الرجيم. أما عن منتجات الألبان، كالأجبان والزبادي واللبن، فإن الجسم يحتاج إليها بشكل أساسي من أجل الحصول على البروتينات والكالسيوم الضروريين لزيادة معدلات الحرق، وبالتالي فإنه من الخطأ بالنسبة إليك لو قمت بالتخلي عنها عزيزتي.

4. العامل الرابع : التوترات الشديدة والاجهاد العصبي

alt

غالبا ما تكون بنات حواء في مواجهة مع العديد من الضغوطات والاضطرابات العصبية بسبب تواتر مسؤولياتهن، سواء كان ذلك داخل بيوتهن، أو أيضا أثناء ممارستهن لأعمالهن. ومن دون أية دراية، فإن تلك الاضطرابات النفسية غالبا ما تشكل عاملا قويا للغاية في فشل الريجيم بالنسبة إلى المرأة؛ حيث أن الاحساس بالتوتر -كما قلة النوم- يزيد هو الآخر من ارتفاع معدلات هرمون الكورتيزول الفاتح للشهية والمعزز للرغبة في تناول المزيد من الطعام. كما أن العصبية والغضب الشديدين غالبا ما يؤديان إلى حدوث خلل في هرمونات الجسم المسؤولة عن إنقاص الوزن وحرق الدهون. ومن ناحية أخرى، كشفت الدراسات أن الاجهاد الفكري والعصبي هو في الحقيقة مرتبط بزيادة الرغبة في تناول الأطعمة التي تحتوي على سعرات حرارية عالية. ومن أجل كل ذلك، ندعوك عزيزتي إلى الحرص قدر الإمكان على الابتعاد عن كل ما من شأنه أن يعكر صفوك ويفسد مزاجك، وأن تعودي نفسك بشكل أكبر على التحلي بقدر عال من الإيجابية ومن طول البال، كما ننصحك أيضا بممارسة رياضات كل من اليوغا والمشي؛ فهما رائعين في منح الاحساس بالراحة وبالهدوء النفسي والجسدي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً