إشادة حقوقية دولية بالعفو الرئاسي الإماراتي عن الجاسوس البريطاني

إشادة حقوقية دولية بالعفو الرئاسي الإماراتي عن الجاسوس البريطاني

أشادت كل من المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا وأوروبا والمنظمة الإفريقية للتراث وحقوق الإنسان بإعلان دولة الإمارات العربية المتحدة إصدار عفو رئاسي بأثر فوري عن الجاسوس البريطاني، ماثيو هيدجز، المدان بالتجسس لصالح بريطانيا. وكان رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، قد أصدر أمس الإثنين قراراً بالعفو على هيدجز ضمن قائمة المَعفى عنهم بمناسبة…




alt


أشادت كل من المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا وأوروبا والمنظمة الإفريقية للتراث وحقوق الإنسان بإعلان دولة الإمارات العربية المتحدة إصدار عفو رئاسي بأثر فوري عن الجاسوس البريطاني، ماثيو هيدجز، المدان بالتجسس لصالح بريطانيا.

وكان رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، قد أصدر أمس الإثنين قراراً بالعفو على هيدجز ضمن قائمة المَعفى عنهم بمناسبة اليوم الوطني للإمارات.

وفي وقت سابق، عرض المدير التنفيذي للقطاع الاستراتيجي في المجلس الوطني للإعلام جابر اللمكي، شريطاً مصوراً، يظهر هيدجز وهو يقول إنه عضو في المخابرات البريطانية، ويقر بأنه كان يتقارب مع مصادر بصفته طالب دكتوراه، كما أقر هيدجز، في الفيديو الذي عرض خلال مؤتمر صحفي أمس الإثنين، بأنه كان يتقصى عن الأنظمة العسكرية التي تشتريها الإمارات.

وكانت محكمة استئناف أبوظبي الاتحادية أصدرت الأربعاء الماضي، قرارها بإدانة هيدجز بتهمة التجسس لصالح دولة أجنبية.

وأكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية أن عائلة هيدجز قامت بتقديم التماس للعفو إلى رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، وأوضحت أن العائلة بعثت رسالة شخصية إلى رئيس الدولة، وقام موظفو القنصلية البريطانية بنقلها عبر القنوات الرسمية.

وأعلنت وزارة شؤون الرئاسة، عقب ذلك، أن رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، أصدر عفواً رئاسياً بأثر فوري، حسب ما ذكرت وكالة أنباء الإمارات أمس الإثنين، ويشمل العفو الرئاسي المُعتاد لليوم الوطني اسم “هيدجز” ضمن قائمة المَعفى عنهم بمناسبة اليوم الوطني الـ 47 لدولة الإمارات، وسيُسمَح له بمغادرة الدولة فور اكتمال الإجراءات الرسمية.

وقال وزير دولة الإمارات للشؤون الخارجية الدكتور أنور بن محمد قرقاش، في تعليق له على الحكم الصادر والعفو الرئاسي الذي أعقبه إن “الرأفة والمكارم التي عهدناها من رئيس الدولة.. من خلال العفو الرئاسي المُعتاد لليوم الوطني، تتيح لنا التركيز على متانة العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة المتحدة والمنافع التي يمكن أن يجنيها كلا البلدين والمجتمع الدولي عموماً”.

وأكدت المنظمات الحقوقية الدولية أن دولة الإمارات العربية المتحدة رمز للعفو والتسامح واحترام حقوق الإنسان، وأن العفو عن الجاسوس البريطاني أكبر دليل وشاهد على ذلك.

وطالب الإعلام البريطاني والمنظمات الحقوقية الدولية مثل “منظمة العفو الدولية”، ومنظمة “هيومن رايتس ووتش” الإشادة بهذا العفو وتقدير خطوة الإمارات العربية المتحدة في تلبية طلب أهل الجاسوس، والذي لم يتأخر رئيس دولة الإمارات في تنفيدة وتحقيق رجوعه إلى أهله ووطنه ودراسته سالماً، وهذا قليل الحدوث حتى في أعرق الدول المتقدمة، وأنه بعد هذا العفو واعتراف الجاسوس البريطاني بتجسسه لا مجال لتسيس القضية واستغلالها سياسياً وحقوقياً وإعلامياً لأجل سياسات لجهات معروفة، وتعمل ضد دولة الإمارات العربية المتحدة مثل قطر ومحطة الجزيرة والتنظيم الدولي للأخوان المسلمين وغيرهم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً