“البنية التحتية”: بدء العمل على دراسة مناطق ذات أولوية للحد من أضرار الأمطار

“البنية التحتية”: بدء العمل على دراسة مناطق ذات أولوية للحد من أضرار الأمطار

أكد مدير إدارة الطرق في وزارة تطوير البنية التحتية الإماراتية المهندس أحمد الحمادي، حرص الوزارة على إعداد خطة عمل واضحة استعداداً لموسم الأمطار وما يصاحبه من تقلبات جوية، وذلك من خلال توجيه الوزير الدكتور المهندس عبد الله بن محمد بلحيف النعيمي، ببقاء فرق العمل على أهبة الاستعداد، وتسخير الامكانيات المادية والبشرية والتنسيق مع شركاء الوزارة من مختلف…




alt


أكد مدير إدارة الطرق في وزارة تطوير البنية التحتية الإماراتية المهندس أحمد الحمادي، حرص الوزارة على إعداد خطة عمل واضحة استعداداً لموسم الأمطار وما يصاحبه من تقلبات جوية، وذلك من خلال توجيه الوزير الدكتور المهندس عبد الله بن محمد بلحيف النعيمي، ببقاء فرق العمل على أهبة الاستعداد، وتسخير الامكانيات المادية والبشرية والتنسيق مع شركاء الوزارة من مختلف الجهات في الدولة لدعم جهود الحكومات المحلية، في الحالات الطارئة الناتجة عن الأمطار.

وأشار الحمادي في تصريح خاص ، إلى إعداد خطط عمل مدروسة بالتعاون مع الشركاء لمواجهة تقلبات الطقس، إلى جانب الاستعداد بخطط استباقية قبل بدء موسم الأمطار، ومنها إنجاز المرحلة الأولى لمشروع حماية القطوعات الصخرية ضمن مشروع طريق يبسة، ويعتبر أحد الحلول الجذرية والدائمة للأضرار الناجمة عن الأمطار، وبدء العمل على دراسة المناطق ذات الأولوية لتنفيذ قطوعات صخرية لحمايتها أسوة بالمرحلة الأولى التي تم إنجازها لتجنب أضرار التقلبات الجوية.

كما لفت إلى إعداد الوزارة في وقت سابق دراسة متخصصة تستهدف الوقوف على أسباب الإنجرافات وتجمعات المياه، وتتضمن تصميم وتصنيع وتنفيذ نظام إدارة وصرف مياه الأمطار على مخارج 129 -119 -110 -103 على شارع الشيخ محمد بن زايد، إلى جانب تشكيل فريق عمل من مهندسي وموظفي الوزارة وشركائها للتدخل عند الحاجة.

وأشار مدير إدارة الطرق في وزارة تطوير البنية التحتية المهندس أحمد الحمادي، إلى أن البنية التحتية الاتحادية أثبتت كفاءة عالية في مواجهة التقلبات الجوية وحالة عدم الاستقرار، بفضل ما تتوفر فيها من بنى تحتية ملائمة ومضخات وقنوات لتصريف مياه الأمطار تم تنفيذها وفق المواصفات العالمية، الأمر الذي زاد من كفاءتها وجودتها ومقدرتها على تحمل مثل تلك الظروف المناخية وكمية الأمطار الكبيرة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً