عبدالله بن زايد: دفع مسيرة التنمية مسؤولية الأفراد والمؤسسات

عبدالله بن زايد: دفع مسيرة التنمية مسؤولية الأفراد والمؤسسات

أكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي رئيس مجلس إدارة مؤسسة الإمارات أن الدولة تحتفي خلال «عام زايد» بالخصال النبيلة والقيم الراسخة التي غرسها الأب المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان – طيب الله ثراه – والقائمة على الخير والعطاء والإيثار.

أكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي رئيس مجلس إدارة مؤسسة الإمارات أن الدولة تحتفي خلال «عام زايد» بالخصال النبيلة والقيم الراسخة التي غرسها الأب المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان – طيب الله ثراه – والقائمة على الخير والعطاء والإيثار.

وأضاف سموه إن المساهمة في دفع مسيرة التنمية والتطوير ليست مقتصرة على القطاعين الحكومي والخاص وحسب، وإنما هي مسؤولية الأفراد والمؤسسات مشيداً بالتبرع الذي قدمته منى عيسى القرق والذي يشكل نموذجاً يقتدي به الآخرون.

جاء ذلك بمناسبة تلقي «مؤسسة الإمارات»، المؤسسة الوطنية الرائدة في مجال رفع كفاءات الشباب وترسيخ المسؤولية المجتمعية بين القطاعين العام والخاص تبرعاً بمبلغ 5 ملايين درهم من سيدة الأعمال ورائدة العمل الخيري منى عيسى القرق، لتمويل برامج تمكين الشباب في مختلف أرجاء دولة الإمارات العربية المتحدة.

مسؤولية مشتركة

من جهتها، قالت منى عيسى القرق: «أتذكر دائماً مقولة للمغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان: إذا كان الله عز وجل قد منّ علينا بالثروة فإن أول ما نلتزم به لرضاء الله وشكره هو أن نوجه هذه الثروة لإصلاح البلاد ولسوق الخير إلى شعبها»، إن السير وفقاً لهذه التوجيهات لا يقتصر على حكومتنا وحسب، بل يشملنا جميعاً أبناء هذا الوطن العزيز وواجبنا كأفراد أن ننقل هذه الرسالة السامية إلى الأجيال القادمة».

ويعد التبرع لمؤسسة الإمارات الأحدث ضمن سلسلة من التبرعات الخيرية الشخصية التي قدمتها منى عيسى القرق، التي تشغل أيضاً منصب مديرة أعمال التجزئة في مجموعة عيسى صالح القرق، وهي عضو فاعل في مجلس إدارة مؤسسة الإمارات منذ عام 2005.

وتعتزم المؤسسة استخدام التبرع لدعم محفظة برامجها التي تضم 6 برامج لتمكين الشباب في دولة الإمارات العربية المتحدة مع التركيز على العلوم والتكنولوجيا والابتكار والريادة الاجتماعية والثقافة المالية والتطوع والتمكين وبناء المسار المهني.

تمكين المرأة

وبادرت منى عيسى القرق إلى تأسيس «برنامج تمكين المرأة» ضمن «مجموعة عيسى صالح القرق»، مقدمة بذلك منصة مثالية تتيح للنساء التعبير عن آرائهن وإيصالها إلى أعضاء مجلس إدارة المجموعة.

كما أطلقت في عام 2015 «منحة منى القرق» في «كلية لندن للأعمال» لدعم طالبات الماجستير في إدارة الأعمال والماجستير في إدارة الأعمال التنفيذية. وبوصفها عضواً في مجلس إدارة «مؤسسة عيسى صالح القرق الخيرية»، تتولى منى القرق مسؤولية استراتيجيات ومبادرات المؤسسة في دولة الإمارات العربية المتحدة وعلى المستوى الدولي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً