محمد بن راشد والحكام يأمرون بالعفو عن نزلاء بالمؤسسات الإصلاحية

محمد بن راشد والحكام يأمرون بالعفو عن نزلاء بالمؤسسات الإصلاحية

أمر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، رعاه الله، بصفته حاكماً لإمارة دبي، بالعفو عن 625 من نزلاء المؤسسات الإصلاحية والعقابية في دبي من مختلف الجنسيات، وذلك بمناسبة احتفالات دولة الإمارات باليوم الوطني الـ47.

أمر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، رعاه الله، بصفته حاكماً لإمارة دبي، بالعفو عن 625 من نزلاء المؤسسات الإصلاحية والعقابية في دبي من مختلف الجنسيات، وذلك بمناسبة احتفالات دولة الإمارات باليوم الوطني الـ47.

ومن جهة أخرى أمر صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة بالإفراج عن «182» نزيلاً من مختلف الجنسيات من المحكومين في قضايا مختلفة بإدارة المؤسسة العقابية والإصلاحية بالشارقة، ممن انطبقت عليهم شروط العفو وثبتت أهليتهم للتمتع بالعفو وفق شروط حسن السيرة والسلوك.

كما أمر صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي، عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، بالإفراج عن 90 سجيناً أثبتوا حسن السيرة والسلوك خلال تنفيذهم مدة العقوبة في المنشآت الإصلاحية والعقابية في القيادة العامة لشرطة عجمان، وممن انطبقت عليهم شروط العفو وثبتت أهليتهم للتمتع به وإعفائهم من مدة المحكومية المتبقية عليهم وإبعاد من صدر بحقه حكم الإبعاد عن البلاد.

وأعرب صاحب السمو حاكم عجمان عن تمنياته للمفرج عنهم بعودة صالحة وقويمة للمجتمع والحياة العامة بعد أن أمضوا مدة عقوبتهم ولتكتمل فرحة اليوم الوطني بعودة النزلاء إلى أسرهم.

كما أمر صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة بالإفراج عن 65 سجيناً من نزلاء المؤسسة العقابية والإصلاحية في الإمارة من مختلف الجنسيات ممن ثبتت أهليتهم وحسن سيرهم وسلوكهم.

وأمر صاحب السمو الشيخ سعود بن راشد المعلا، عضو المجلس الأعلى حاكم أم القيوين، بالإفراج عن عدد من السجناء في المنشآت الإصلاحية والعقابية بأم القيوين ممن أثبتوا أهليتهم للتمتع بالعفو والذين صدرت بحقهم أحكام الحبس والغرامة ويقضون عقوبات متفاوتة وأثبتوا حسن السيرة والسلوك خلال فترة قضائهم العقوبة مع إبعاد غير المواطنين خارج البلاد تنفيذاً للأحكام الصادرة بحقهم.

وأمر صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، بالإفراج عن 205 سجناء من نزلاء المؤسسة العقابية والإصلاحية في رأس الخيمة ممن يقضون عقوبات متفاوتة وممن صدرت بحقهم أحكام في قضايا مختلفة وتكفل سموه بتسديد الالتزامات المالية التي ترتبت عليهم تنفيذاً لتلك الأحكام وذلك بمناسبة احتفالات الدولة باليوم الوطني 47 ويوم الشهيد.

ووجه سمو الشيخ محمد بن سعود بن صقر القاسمي ولي عهد رأس الخيمة رئيس مجلس القضاء باتخاذ الإجراءات اللازمة لتنفيذ أمر صاحب السمو حاكم رأس الخيمة بالإفراج عن المشمولين بالعفو من نزلاء المؤسسة العقابية والإصلاحية في رأس الخيمة وبالتنسيق مع القيادة العامة لشرطة رأس الخيمة.

وإلى ذلك أكد عصام عيسى الحميدان، النائب العام لإمارة دبي: «أن النيابة العامة في دبي بدأت على الفور تنفيذ الأمر الصادر عن صاحب السمو حاكم دبي من خلال التنسيق مع القيادة العامة لشرطة دبي وذلك لإتمام إطلاق سراح المفرج عنهم في أقرب وقت ممكن».

وبدوره رفع اللواء الشيخ سلطان بن عبدالله النعيمي قائد عام شرطة عجمان، أسمى آيات الشكر والتقدير إلى صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي، عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، على أمر سموه بالعفو عن المحكومين، والذي يعكس حرصه على منح السجناء الفرصة ليكونوا أشخاصاً أسوياء وليلتئم شملهم مع عائلاتهم. وأكد أنه ستتم مباشرة إجراءات الإفراج فوراً عن المفرج عنهم لعودتهم إلى أسرهم.

كما رفع اللواء سيف الزري الشامسي قائد عام شرطة الشارقة، أسمى آيات الشكر والتقدير إلى صاحب السمو حاكم الشارقة على هذه المكرمة من سموه بالعفو عن المحكومين، والتي تأتي انطلاقاً من حرص سموه على دعم كيان الأسرة والمحافظة على استقرارها، وتمكين النزلاء من ممارسة حياتهم بصورة طبيعية والإسهام في دعم خطوات التنمية الاجتماعية.

وبدوره تقدم اللواء محمد أحمد بن غانم الكعبي القائد العام لشرطة الفجيرة بأسمى آيات الشكر والتقدير إلى صاحب السمو حاكم الفجيرة على المكرمة الاجتماعية والإنسانية.

وإلى ذلك قال المستشار حسن سعيد محيمد النائب العام لإمارة رأس الخيمة: «إن مكرمة صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، بالعفو عن بعض المحكوم عليهم يأتي في إطار حرص سموه على منح المشمولين بالعفو الفرصة لمعاودة الاندماج في نسيج المجتمع، وحرص سموه على إدخال السرور والبهجة إلى قلوب عائلات المفرج عنهم وذويهم، داعياً من شملهم العفو إلى إخلاص النوايا لبذل قصارى جهدهم في الالتزام بالسلوك القويم والعودة إلى صفوف المجتمع أعضاء صالحين والاجتهاد في كل ما يعود عليهم وذويهم بحياة ومستقبل أفضل».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً