القضاء على 23 مسلحاً في ليبيا

القضاء على 23 مسلحاً في ليبيا

أطلق الجيش الوطني الليبي، عملية عسكرية مفتوحة في أعماق الصحراء الليبية، وأكدت مصادر عسكرية لـ «البيان»، أن العملية واسعة النطاق، انطلقت بمشاركة كل من كتيبة سبل السلام وسرية الاستطلاع والحماية تازربو، وكتيبة تازربو المقاتلة، وكتيبة 152 اجدابيا، وكتيبة 602 المنطقة العسكرية الكفرة.

أطلق الجيش الوطني الليبي، عملية عسكرية مفتوحة في أعماق الصحراء الليبية، وأكدت مصادر عسكرية لـ «البيان»، أن العملية واسعة النطاق، انطلقت بمشاركة كل من كتيبة سبل السلام وسرية الاستطلاع والحماية تازربو، وكتيبة تازربو المقاتلة، وكتيبة 152 اجدابيا، وكتيبة 602 المنطقة العسكرية الكفرة.

وأن هناك أوامر صريحة بأن تشمل العملية الجماعات الإرهابية وعصابات المتمردين التشاديين، وكذلك عصابات التهريب ذات العلاقة الوطيدة بالإرهابيين، والتي تتحرك عبر الحدود المشتركة مع دول الجوار الجنوبي للبلاد، وخاصة تشاد والنيجر والجزائر والسودان.

معارك طاحنة

وفيما تحدثت المصادر المحلية عن معارك طاحنة بمنطقة وادي الحطب، غربي تازربو، أعلنت كتيبة سبل السلام، التابعة للقيادة العامة للقوات المسلحة الليبية،عن قتل 23 من عناصر الجماعات الإرهابية والجماعات التشادية المتمردة، بعد مطاردة واشتباكات في مواقع بعضها لم تذكرها، حفاظاً على سلامة عناصرها، وأضافت أنها هاجمت “بوابة وادي الحطب”، وقتلت 9 إرهابيين وأحرقت سيارة مسلّحة.

إلى ذلك، قال مفتاح أبو زيد، الناطق باسم منطقة الكفرة العسكريّة، إن الاشتباكات متواصلة لليوم الثالث على التوالي، بين قوات الجيش الوطني ومسلحي تنظيم داعش الإرهابي، وأضاف أن الجيش تمكّن من حرق أربع آليات مسلّحة، ومن الاستيلاء على آليتين أخريين، مؤكداً في الوقت ذاته، عدم وجود أيّ خسائر أو جرحى في صفوف قوات الجيش الوطني.

وأردف أبو زيد أن صعوبة المنطقة الجغرافيّة في وادي الحطب، هي السّبب وراء عدم حسم المعركة إلى الآن، مشدداً في الوقت ذاته، على أن الجيش الوطني عازم على حسم المعركة، وقضائه على كافة التنظيمات الإرهابية، التي هاجمت مدينة تازربو مساء الجمعة، وتطهير المنطقة من بقايا تنظيم داعش خلال السّاعات القادمة.

وكان تنظيم داعش الإرهابي، أعلن تبنيه الهجوم المسلح الذي استهدف مركز شرطة مدينة تازربو.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً